تقرير دولي يرسم صورة قاتمة على المساواة بين الرجل والمرأة

صنف تقرير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) حول مؤشر المساواة بين الجنسين لسنة 2021، في المرتبة 144 عالميا المركز 12 شرق أوسطيا وفي شمال أفريقيا.

ويؤكد ذات التقرير الذي يقارن الفجوة بين الجنسين، ويعتمد على عدة معايير، من بينها المشاركة الاقتصادية والتحصيل التعليمي، والصحة وأمد العمر والتمكين السياسي، أن الفجوة بين الجنسين تستمر في الاتساع، حيث يتعين على أجيال أخرى من النساء انتظار التكافؤ بين الجنسين الذي يلزم أكثر من قرن لتحقيقه.

ويشير التقرير الى أن المرأة لا تزال تشغل 26.1٪ فقط من المقاعد البرلمانية و22.6٪ من المناصب الوزارية على مستوى العالم، وعلى أساس هذا المعيار احتل المغرب المرتبة 113 من بين 156 دولة.

وجاء المغرب في المرتبة 148 عالميا في مؤشر الفجوة الاقتصادية بين الجنسين، وفي المرتبة 116 من حيث الفجوة بين الجنسين في التعليم، والمرتبة 139 عالميا من حيث عدم المساواة بين الجنسين في الوصول إلى الخدمات الصحية.

على المستوى العالمي، احتلت إيسلندا المركز الأول باعتبارها الدولة الأكثر مساواة بين الجنسين في العالم، تليها فنلندا والنرويج، فيما جاء العراق في المرتبة 154) عالميا، يليه اليمن (المرتبة 155) وأفغانستان (المرتبة 156) في ذيل الترتيب.

وعلى صعيد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تصدرت إسرائيل الترتيب، تليها الإمارات العربية المتحدة وتونس، أما المغرب فجاء في المركز 12.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *