تقرير يرصد عجز السيولة البنكية بالمغرب

أفاد مركز أبحاث بنك “بي إم سي إي كابيتال غلوبال ريسيرش” (BKGR) بأن عجز السيولة البنكية تفاقم بحوالي 10 في المائة خلال الفترة الممتدة من 07 أبريل إلى 13 أبريل 2022، ليستقر عند ناقص 90,5 مليار درهم في المتوسط الأسبوعي.

أوضح المركز في مذكرته الأخيرة (Fixed Income Weekly) أن ” عجز السيولة البنكية تفاقم بنسبة +10 في المائة، ليستقر عند -90,5 مليار درهم في المتوسط الأسبوعي متأثرا على الخصوص بتراجع رصيد نظام البنوك، في الوقت الذي انخفضت فيه تسبيقات بنك المغرب خلال سبعة أيام بناقص 4,2 مليار درهم، لتستقر عند 36,66 مليار درهم”.

من جهة أخرى، سجلت المذكرة أن استثمارات الخزينة سجلت ارتفاعا قويا، منتقلة إلى 18,70 مليار درهم يوم 12 أبريل مقابل 15,42 مليار درهم خلال الأسبوع الماضي، مضيفة أن معدل المتوسط المرجح ظل مستقرا عند 1,50 في المائة ، فيما استقر سعر MONIA/مونيا تراجع بشكل كبير إلى 1,457 في المائة، مقابل 1,428 في المائة سابقا.

وبخصوص السوق الرئيسية، أبرز مركز الأبحاث أنه خلال هذا الأسبوع، قامت الخزينة بإجراء اكتتابين على خطي 52 أسبوعا و5 سنوات، بمبالغ 550 مليون درهم و700 مليون درهم على التوالي، وبمعدلات 1,6991 في المائة و2,2349 في المائة على التوالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.