تقرير يكشف الأسلحة العسكرية التي سلمتها أمريكا للمغرب

صنف تقرير دولي حديث المغرب كأكبر مشتر للأسلحة الأمريكية.

وحسب التقرير الذي تطرق له موقع “ديفينسا” العسكري، فإن “المغرب هو أكبر مشتر للأسلحة الأمريكية في إفريقيا؛ إذ عزز خلال العقد الماضي قواته البحرية وجهز جيشه بآليات متطورة، كما اشترى العام الماضي 25 طائرة إف-16 جديدة، بميزانية إجمالية قدرها 2.8 مليار دولار”.

كما اشترى المغرب وفق ذات التقرير “24 مروحية هجومية جديدة من طراز أباتشي بقيمة 1.6 مليار دولار، بالإضافة إلى أنظمة الدفاع الجوي باتريوت وطائرة الاستطلاع G-550″، يضيف التقرير.

ومنذ عام 2019، دخل المغرب في مفاوضات جادة مع الولايات المتحدة للحصول على نظام باتريوت وكان من المقرر أن تظهر الاتفاقية كجزء من برنامج المبيعات العسكرية الخارجية (FMS) العام الماضي 2020.

وكشف التقرير أنه لأسباب غير معروفة تم تأجيلها وما تزال معظم التفاصيل غائبة، ومن المحتمل أن يتم طرح الصفقة هذا العام، بما في ذلك عدد البطاريات ومواصفاتها.
ويقول الموقع العسكري أن نظام باتريوت ليس النظام الوحيد الذي سيدخل خدمة الجيش المغربي “بل سيسبقه نظام FD-2000B الصيني، وهو النسخة التصديرية لنظام HQ-9B بعيد المدى والذي سيدخل الخدمة هذا العام”.

ووقع المغرب العقد بين عامي 2016 و2017 ومن المتوقع أن يحصل على 4 بطاريات من النظام الصيني.
ويشير الموقع المذكور إلى أن نظام الدفاع الجوي باتريوت “نظام قتالي أثبتت كفاءته وقد أعطى نتائج ممتازة”.

وأضاف استخدامه لـ”نوعين من الصواريخ، PAC-2 GEM المجهزة برأس حربي متفجر ومدى يصل إلى 70 كم وصواريخ (PAC-3 MSE) التي تستخدم رأسًا حربيًا صغيرًا وتقنية الضرب للقتل أو الاصطدام المباشر بالهدف، بمدى يزيد عن 100 كم ضد الطائرات و40 كم ضد الصواريخ الباليستية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *