تقرير يكشف عن راتب رونالدو الخرافي!!

حصل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على راتب فلكي في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، هو الأكثر على الإطلاق خلال مسيرته الكروية، وقد يكون الأعلى بين نجوم الرياضة في العالم أيضا.
وذكرت صحيفة «ماركا» الإسبانية، أن راتب رونالدو (36 عاما) يصل إلى 1.1 مليون أورو أسبوعيا، أي ما يعادل المليار و100 مليون سنتيم، ومع انتهاء عقده في 30 يونيو 2022، سيكون قد حصل على 58.5 مليون أورو خلال الموسم الجاري فقط.

وقالت الصحيفة ذاتها إن نجاح رونالدو على أرض الملعب، جعله يحتل المرتبة 12 في قائمة أغنى الرياضيين في جميع أنحاء العالم عام 2021، بصافي ثروة تقدر بنحو 430 مليون أورو.
ولا يسبق رونالدو في قائمة الأثرياء بين نجوم كرة القدم سوى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، الذي يقدر صافي ثروته بـ517 مليون أورو في 2021.
وعلاقة بالنجم البرتغالي فقد قدم هدية «ثمينة» إلى صديقته الإسبانية جورجينا رودريغيز، تركتها «مبهورة».

وبعد عودته من رحلته الأوروبية مع منتخب البرتغال، حيث تألق وسجل «هاتريك» في مرمى منتخب لوكسمبورغ، فاجأ رونالدو صديقته بهدية ثمينة.

وأهدى رونالدو إلى جورجينا صندوقا للمجوهرات من ماركة «لويس فيتون»، يبلغ طوله 1.4 متر، ويبلغ ثمنه 120 ألف أورو.

ويأتي صندوق «لويس فيتون» الطويل بأدراج عدة توضع فيها المجوهرات، بالإضافة إلى مرآة صغيرة، كما تستطيع جورجينا إغلاقه وإقفاله بالكامل ليتحول إلى صندوق طويل.

ونشرت جورجينا صورة الهدية الثمينة، وكتبت معلقة: «أنا عاجزة عن الكلام كريستيانو».

ويتبادل رونالدو وجورجينا الهدايا الثمينة في السنوات الأخيرة، والتي تصل أحيانا قيمتها إلى ملايين الأوروات، فسبق أن أهدت جورجينا إلى صديقها الحميم سيارة من نوع «مرسيدس جي كلاس»، بمناسبة عيد ميلاده.

من جهته، يعتقد جورج مينديش، وكيل أعمال المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، أن نجم مانشستر يونايتد لم يستحق الكرة الذهبية أكثر من هذا العام.

رونالدو يتمتع بعام مميز على كل المستويات، حيث أنهى الموسم الماضي كهداف للدوري الإيطالي مع نادي جوفنتوس، ويواصل تألقه كذلك بعد انضمامه إلى المان يونايتد.

اللاعب المخضرم يتألق كذلك على الجانب الدولي، حيث تخطى رقم الدولي الإيراني السابق، علي دائي، لأكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف الدولية.

ومن جانبه، قال وكيل أعماله لصحيفة «فرانس فوتبول»:»الكرة الذهبية لها اسم واحد وهو كريستيانو رونالدو».

وأضاف: «لم يستحقها أبدا مثل هذا العام، حصل على هداف الدوري الإيطالي و»اليورو»، ويحمل الرقم القياسي التهديفي لدوري أبطال أوروبا، وهو الوحيد الذي فاز بكل شيء في ثلاث دول مختلفة».

وتابع مينديش قائلا: «إنه أفضل هداف في تاريخ كرة القدم، ويجب أن يكون الأمر ذاته بالنسبة إلى الجائزة، لأنه يواصل إثبات أنه اللاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *