تقرير: 38% من القراء يتجنبون القصص الإخبارية المهمة ولا يثقون بها

رويترز

أفاد تقرير صدر مؤخراً، أن عددا متزايدا من الأشخاص يتجنبون بشكل انتقائي القصص الإخبارية المهمة مثل جائحة فيروس كورونا، والغزو الروسي لأوكرانيا، وأزمة ارتفاع تكلفة المعيشة.

وقال معهد رويترز لدراسة الصحافة في (تقرير الأخبار الرقمية) السنوي الذي يصدره، إنه في حين أن غالبية الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع يطالعون الأخبار بانتظام، فقد قال 38 بالمئة إنهم يتجنبون الأخبار في كثير من الأحيان أو في بعض الأحيان، ارتفاعا من 29 بالمئة في عام 2017.

ويقول حوالي 36 بالمئة، خاصة أولئك الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما، إن الأخبار تعكر صفو مزاجهم.

وتتراجع أيضا الثقة في الأخبار، وهي عند أدنى مستوى في الولايات المتحدة.

وفي المتوسط، قال 42 بالمئة من الناس إنهم يثقون في معظم الأخبار معظم الوقت. وانخفض هذا الرقم في ما يقرب من نصف البلدان الواردة في التقرير وارتفع في سبع دول.

وكتب مدير معهد رويترز، راسموس كليس نيلسن، في التقرير “يرى عدد كبير من الناس أن وسائل الإعلام تخضع لتأثير سياسي غير ملائم، وتعتقد أقلية صغيرة فقط أن معظم المؤسسات الإخبارية تضع مصلحة المجتمع قبل مصلحتها التجارية”.

واعتمد التقرير على استطلاع عبر الإنترنت شمل 93432 شخصا في 46 سوقا.

ووجد التقرير، أن الجمهور الأصغر سنا يحصل بشكل متزايد على الأخبار عبر منصات مثل تيك توك، وأن صلته ضعيفة بوسائل الإعلام الإخبارية.

ومعهد رويترز لدراسة الصحافة ممول من مؤسسة تومسون رويترز، الذراع الخيرية لتومسون رويترز .

ويبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع 2-3 نقاط مئوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.