توجه كبير للمستهلكين في الشرق الأوسط نحو حلول الدفع اللاتلامسية كخيارات بديلة للدفع

أظهرت أحدث دراسة أجرتها شركة ماستركارد العالمية (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز MA)،www.mastercard.com ،والمتخصصة في تكنولوجيا حلول الدفع، أن هناك توجه كبير للمستهلكين في الشرق الأوسط نحو حلول الدفع اللاتلامسية كخيارات بديلة للدفع.

وأفادت الشركة في بلاغ لها بأن العديد من دول الشرق الأوسط فرضت خلال شهر مارس الماضي قيودا أسهمت في تغيير النمط المعيشي للعديد من المجتمعات في تلك الدول، مبرزة أن عددا كبيرا من المستهلكين ولجؤوا ،على إثر تلك القيود، إلى تبني حلول الدفع اللاتلامسية عند شراء احتياجاتهم اليومية.

وأوضح البلاغ أنه في دراسة عالمية جديدة أجرتها شركة ماستركارد حول تغير سلوك المستهلكين في 19 دولة حول العالم، تم تسليط الضوء على إقبال المستهلكين المتزايد على استخدام تقنيات الدفع اللاتلامسية، حيث أكد 70 في المائة من المشاركين في هذه الدراسة في الشرق الأوسط وإفريقيا أنهم يستخدمون أساليب الدفع اللاتلامسية لأسباب تتعلق بالأمان والنظافة خلال فترة تفشي فيروس كورونا.

و أبرز المصدر ذاته أن أساليب التسوق وشراء الاحتياجات اليومية من محلات المواد الغذائية والصيدليات وغيرها من المستلزمات الضرورية قد شهدت تحولاً كبيراً في الآونة الأخيرة، حيث بات على المتسوقين تطبيق ممارسات التباعد الاجتماعي وغيرها من الإجراءات الوقائيةالأخرى عند الخروج لشراء الاحتياجات اليومية لعائلاتهم.

وأشارت الدراسة إلى أن هذا التحول بدا أكثر وضوحا عند دفع ثمن المشتريات؛ حيث زاد إقبالالمستهلكين علىاستخدام تقنيات الدفع اللاتلامسية نظراً للمخاوف المتعلقة بمعايير النظافة والأمان عند نقاط البيع.

وأظهرت الدراسة عدة نتائج في الشرق الأوسط وإفريقيامنها تحول متزايد نحو استخدام المدفوعات اللاتلامسية، حيث أدت خطط الأمان إلى تفضيل المستهلكين لخيارات الدفع اللاتلامسية نظراً للسهولة والراحة الكبيرة التي تمتاز بها هذه الحلول. ولجأ ستة من كل عشر مشاركين (61 في المائة ) في الدراسة في المنطقة باستبدال بطاقاتهم التقليدية ببطاقات أخرى توفر ميزة الدفع اللاتلامسي.

ومن النتائج المسجلة أيضا ، ارتفاع مستوى الثقة في حلول الدفع اللاتلامسية ، حيث أدت الأحداث العالمية الراهنة إلى زيادة قلق المستهلكين بشأن استخدام النقد وتفضيلهم لاستخدام حلول الدفع اللاتلامسية لأسباب تتعلق براحة البال التي توفرها هذه التقنية، حيث أفاد 70 في المائة من المستهلكين في المنطقة بأنهم يستخدمون الآن أحد أساليب الدفع اللاتلامسية، فيما اتفق 84 في المائة على أن هذا النموذج يعد من أساليب الدفع الأكثر نظافة وسلامة. فيما عبّر 79 في المائة عن سهولة هذه الوسيلة. كما تعتبر المدفوعات اللاتلامسية أسرع بعشر مرات من أساليب الدفع المباشر الأخرى، مما يتيح للعملاء الدخول إلى المتاجر ومغادرتها في وقت أقل.

كما اظهرت النتائج أن الدفع اللاتلامسي، ولد ليبقى ويستمر، على اعتبار أن العالم يمر اليوم بأوقات يجري فيه المستهلكون معاملات الشراء بأسلوب مدروس بشكل جيد مما يعزز استخدام المدفوعات اللاتلامسية في الأسواق التي وصلت إلى مراحل أكثر تطوراً في تبني هذه التقنية ويحفز استخدامها في الأسواق الجديدة، و بالتالي يبدو أن هذا الاتجاه سيستمر.

وقد أكد ثلاثة من كل أربعة أشخاص (64 في المائة ممن شملتهم الدراسة) أن مخاوف الإصابة بفيروس كورونا قد دفعتهم للحد من استخدام الدفع النقدي، فيما عبر 81 في المائة عن رغبتهم في الاستمرار باستخدام المدفوعات اللاتلامسية بعد تلاشي خطر فيروس كورونا.

و نقل البلاغ عن المدير العام لماستركارد بمنطقة شمال غرب إفريقيا محمد بن عمر قوله “يعتبر التباعد الاجتماعي اليوم واحدا من أهم الممارسات التي يمكننا القيام بها لمنع انتشار الجائحة. ونود هنا أن نشيد بجهود الحكومة المغربية للحفاظ على سلامة أفراد المجتمع، والتي أكدت على أهمية البقاء في المنزل وتجنب الاتصال المباشر وملامسة الأجهزة والأدوات ذات الاستخدام المشترك مثل نقاط البيع عند التسوق”.

و استطرد قائلا “إن قرار البنوك المغربية برفع حدود المدفوعات اللاتلاميسة، بالإضافة إلى الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية التي تتخذها الحكومة لمساعدة الشركات والعمال، يظهر التزامها القوي بتعزيز اقتصادها الوطني الذي تدعمه ماستركارد بالكامل” ، مؤكدا أن المملكة المغربية ” تتبنى بشكل عملي هذه التقنية في إطار جهودها لمواجهة الجائحة وتدرك بأن المدفوعات اللاتلامسية هي وسيلة أسرع وأكثر أمانًا ونظافة للدفع”.

ووفق المصدر ذاته ،تقود ماستركارد منذ سنوات الجهود العالمية لتبني حلول الدفع اللاتلامسية، والتأكيد على أهمية هذه الحلول كوسيلة دفع تمتاز بالأمان والسهولة والسرعة. وفي الوقت الذي يبحث فيه المستهلكون عن الأساليب المثلى التي تمكنهم من الدخول والخروج بسرعة من المتاجر دون لمس أجهزة الدفع، تشير البيانات الصادرة عن ماستركارد إلى نمو كبير في استخدام حلول الدفع اللاتلامسية في العالم بنسبة تجاوزت 40 في المائة خلال الربع الأول من عام 2020.

كما أشارت البيانات إلى أن 80 في المائة من المعاملات اللاتلامسية على مستوى العالم كانت لمشتريات بقيمة تقل عن 25 دولاراً، وهي الفئة التي طالما هيمن عليها أسلوب الدفع النقدي التقليدي.

وو لاحظ البلاغ أنه على الرغم من تفاوت نسب تبني حلول الدفع اللاتلامسية واستخدامها للتسوق وشراء الاحتياجات اليوميةفي دول العالم، إلا أن بيانات ماستركارد حول التوجهات الخاصة بالمشتريات من محلات المواد الغذائيةوالصيدليات تشير إلى ارتفاع ملحوظ في استخدام المدفوعات اللاتلامسية في مختلف مناطق العالم خلال شهري فبراير ومارس.

وكشفت ماستركارد أن نسبة معاملات الدفع اللاتلامسية من إجمالي معاملات الدفع بالبطاقات في محلات المواد الغذائيةوالصيدليات في الشرق الأوسط وإفريقيا ارتفعت لحوالي أربع مرات ، مما يشير إلى تغير سلوك وتفضيل المستهلك فيما يخص أسلوب دفع قيمة المشتريات.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، أعلنت ماستركارد التزامها في زيادة حدود المدفوعات اللاتلامسية التي لا تستوجب التحقق من هوية حامل البطاقة في أكثر من 50 دولة حول العالم. وقامت المغرب بدعم هذه المبادرة، حيث اتفقت البنوك المغربية على رفع حد الإنفاق إلى 400 درهم مغربي دون الحاجة لإدخال رقم التعريف الشخصي.

وتأتي هذه الخطوة ضمن جهود ماستركارد العالمية لتزويد المستهلكين والتجار والمنشآت الصغيرة بحلول الدفع الآمنة خلال أزمة تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).

ماستركارد (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز MA)،www.mastercard.com هي شركة عالمية متخصصة في تكنولوجيا حلول الدفع. وتتمثل مهمتها في ربط وتمكين اقتصاد رقمي شامل يعود بالنفع على جميع الناس في أي مكان من خلال إتاحة إجراء معاملات آمنة وبسيطة وذكية بكل سهولة.

ومن خلال استخدام بيانات وشبكات آمنة وتوطيد شراكات قائمة على الشغف، تساعد ابتكارات الشركة وحلولها الأفراد والمؤسسات المالية والحكومات والشركات على تحقيق أقصى إمكاناتهم. وتستند ثقافتها وجميع الأعمال التي تقوم بها داخل وخارج الشركة إلى حاصل اللباقة لدينا، أو (DQ).

ومن خلال شبكتها التي تمتد في أكثر من 210 بلدان ومناطق، تعمل ماستركارد على بناء عالم مستدام يوفر إمكانات لا تقدر بثمن للجميع. كما أن ماستركارد هي الجهة المانحة الوحيدة لصندوق ماستركارد للتأثير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *