جريدة “إلباييس”: سبتة تعيش اختناقا اقتصاديا بعد إغلاق المغرب للمعبر الحدودي

هاشتاغ:

قالت جريدة إلباييس الإسبانية إن قرار إغلاق الحكومة المغربية معبر تارخال 2 في أكتوبر الماضي أثار شكاوى في سبتة المحتلة، مشيرة أن المدينة تعيش اختناقا اقتصاديا بسبب هذا الإجراء.

بينما تعيش “الفنيدق” المدينة المجاورة لسبتة المحتلة اختناقا مضاعفا على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، لأن وضعها قائم على تجارة البضائع التي يجلبها الآلاف من ممتهني “التهريب المعيشي” من سبتة المحتلة، وفق ما أوردته الصحيفة ذاتها قي تقرير نشرته أمس الأحد 2 فبراير 2020.

واستقت “إلباييس” أراء مغاربة بمدينة الفنيدق الشهيرة بالشمال بإسم “كاستييخو”، إذ عبر شاب وهو تاجر ملابس يعمل في السوق منذ 15 عامًا، عن غضبه من القرار قائلا “إنهم يقتلون هذه المدينة، نحن نعيش من التجارة، يأتي الناس من جميع أنحاء المغرب إلى هنا للشراء، إنها أسوأ أزمة عرفتها منذ 15 عامًا في السوق “.

وصرح تاجر آخر للصحيفة الإسبانية قائلا: “أسوأ شيء هو إغلاق السلطات معبر تارخال، لكنهم لا يقدمون بدائل للناس للعيش”، بينما أكد شاب آخر يشتغل نادلا في مطعم أن هذا الوضع المتردي يدفعه إلى الهجرة إلى إسبانيا مثل العديد من رفاقه.

وفي تقرير سابق ذكرت الصحيفة ذاتها أن هذا الإغلاق المفاجئ تسبب في انخفض تجاري فاق عند الكثير من التجار 70 ٪ وتراجعت مداخيل الضريبة غير المباشرة على البضائع، ورسوم الموانئ والمبيعات، كما لفتت إلى أنه تسبب في تسريح العمال في مدينة يبلغ عدد سكانها 85200 نسمة وتتجاوز نسبة البطالة بها 25٪.

الصحيفة ذاتها أشارت نقلا عن مصادر سياسية إسبانية إلى أنه من الممكن أن تجرى محادثات بين وزير الداخلية الإسباني ونظيره المغربي من أجل إعادة فتح المعبر وفق شروط سيتفق عليها الطرفان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *