جمعية “التعاون بين بلغاريا وإفريقيا وأوروبا” تعبر عن دعمها لتدخل المغرب الصارم في منطقة الكركرات

أعربت جمعية “التعاون بين بلغاريا وإفريقيا وأوروبا” (بافيفرو) عن دعمها لمبادرات المغرب الهادفة إلى وضع حد للاستفزازات “الخطيرة وغير المقبولة” التي تقوم بها ميليشيات “البوليساريو” في المنطقة العازلة بالكركارات.

وأعربت الجمعية البلغارية عن دعمها “لرد الفعل المشروع والسلمي والملائم والضروري للمغرب في مواجهة المحاولات وأعمال اللصوصية اليائسة التي تُرتكب ضد الشعب المغربي، وضمان أمن وسلامة أراضي المملكة”.

كما استنكرت الجمعية، في بيان نشرته اليومية البلغارية “أوترو”، الاستفزازات المتكررة لـ”البوليساريو” في منطقة الكركرات، مؤكدة أن المغرب قد تحمل مسؤولياته من أجل ضمان الأمن وحركة الأشخاص والبضائع.

وفي الوقت الذي نددت فيه بشدة بأعمال البوليساريو، أشادت الجمعية بشجاعة وحرفية جنود القوات المسلحة الملكية في عدم الاستسلام لاستفزازات الانفصاليين.

كما أشادت جمعية التعاون بين بلغاريا وأفريقيا وأوروبا (بافيفرو) بالتزام المغرب باحترام اتفاقية وقف إطلاق النار الأممية.

يذكر أن جمعية التعاون بين بلغاريا وأفريقيا وأوروبا منظمة غير حكومية وغير ربحية، أسسها مواطنون بلغاريون ومواطنون أفارقة وعرب، مقيمون بشكل دائم في بلغاريا.

وتنشط جمعية (بافيفرو) في العديد من مجالات التعاون بما في ذلك الصحة والتعليم والرياضة والثقافة، وكذلك في مجال الاقتصاد وريادة الأعمال من خلال تبادل وتطوير المشاريع المشتركة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *