جوادي يثير ضجة واسعة من جديد

عاد الفنان الكوميدي المغربي، عبد الفتاح جوادي، إلى إثارة الجدل من جديد بظهوره في مقطع فيديو وهو يذرف الدموع بسبب حالة التشرد التي بات يعيشها في شوارع بلجيكا، كاشفا معاناته ووضعه الصعب بعد عجزه عن توفير مسكن قار يأويه.

واعترف جوادي، في مقطع فيديو نشره على حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، أن فكرة الانتحار ووضع حد لحياته، باتت تراوده باستمرار، مشيرا إلى أنه قرر العودة إلى بلده المغرب ليبدأ حياته من جديد.

وعلى عكس المتوقع، تعرض الفنان الكوميدي، الذي سبق وأن تسرب له مقطع صوتي يعترف فيه بفبركة مجموعة من الفيديوهات، (تعرض) لسيل من الانتقادات اللاذعة من قبل متابعيه ورواد “السوشيال ميديا”.

ودعا فيسبوكيون جوادي إلى السعي بحثا عن لقمة العيش بدل التباكي وانتظار الإحسان والصدقة، واصفينه بالفاشل الذي تعود على العيش من التفاهة، حيث قال أحد المعلقين:”ناس تتغامر بحياتها و تركب الأمواج إما الموت إما توصل و إما ياكلها الحوت و واحد عايش في المهجر و ما قادرش ينقذ راسو، هذا بارد الكتاف و عزيزة عليه الساهلة”.

وكتب آخر :”أنت باغي تعيش على السعاية وتشكي واش هدي رجولة نوض خدم على راسك أنت باغي كلشي يجيك بسهولة. حنا عايشين في الغربة 28 سنة ودرنا لولاد والحمد الله تنخدمو بكتافنا مشي السعاية انت بغي تكون مرتاح غي بالهضرة وفي الأخير تقول باغي تنتاحر أنت لي غادي تجيبها فراسك لادنيا لا آخرة”.

وكان جوادي قد أثار غضب المغاربة بعد تسرب تسجيل صوتي منسوب له، يعترف فيه بفبركة الأخبار المتداولة حول مرضه لاستمالة تعاطف المغاربة بهدف جمع المشتركين بقناته على اليوتيوب وتضخيم نسب المشاهدة والنقرات.

وتفاقمت فضائح جوادي بعد انكشاف المسرحية الخبيثة التي حاول من خلالها النصب على المغاربة باستغلال طيبتهم، بعد أن نشر مقاطع فيديو على حسابه بـ”أنستغرام” وقناته بالـ”يوتيوب” يمثل فيها دور المريض في فراش الموت.

وكشف التسجيل المسرب أن كل ما ورد في قناته على اليوتوب هو مجرد حيلة لكسب المال، وقد تفاجأ جوادي من الأموال الطائلة التي تحولت إليه بسبب نسب المشاهدة غير المتوقعة، متفاخرا في حديثه مع أحد المتواطئين معه في المسرحية بأن أموال طائلة سيحصل عليها من خلال فبركة نزاع وهمي بينه وبين زوجته، كما زعم أن المغني الميلودي فبرك قضية نزاعه مع أبنائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.