جواد الكلخة يكتب: لماذا لم يتقدم المكتب المسير للماط باعتراض تقني ضد اللاعب “كاسادي”

جواد الكلخة يكتب: لماذا لم يتقدم المكتب المسير للماط باعتراض تقني ضد اللاعب “كاسادي”؟

بمرور يوم كامل على لقاء فريق الوداد البيضاوي والمغرب التطواني، حيث انتظرت كثيرا تحرك المكتب المسير للمغرب التطواني ورئيسه الغازي لاثارة الحدث القانوني بشأن اللاعب الكونغولي كاسادي كاسونجو واهليته لممارسة بالبطولة الاحترافية، سيما وانه اول لقاء يجريه بالبطولة الاحترافية.

فقد كان من المفروض على ادارة الماط ان تتقدم باعتراض تقني، وخصوصا وان الجامعة لم تحسم بعد في الغاء شرط عشرة مباريات مع المنتخبات الوطنية لكل لاعب اجنبي يتم انتدابه فيوالفرق الوطنية.

اللاعب كاسادي بحسب ما يروج انه لعب فقط مبارتين مع فريق الكونغو الديمقراطية في تصفيات الشان ولقاء واحد حبي ضد المنتخب النيجيري، مما يعني ان الماط كان عليه تقديم اعتراض تقني ضد اشراك هذا اللاعب، ولو من باب خلق الجدل الرياضي، كما فعل رئيس نهظة الزمامرة، وهو بالمناسبة عضو جامعي، عندما اعترض على اللاعب الرجاوي مالونغو، رغم ان هذا الاخير حصل على ترخيص من الجانعة الملكية لكرة القدم.

ان سكوت المكتب المسير ومعه الرئيس يؤكد بالملموس ضعف الثقافة الكروية والتسيرية، فكيف لقضية مثل هاته ان لا يستغلها الفريق، ولو من باب المزايدة وكسب تعاطف المتتبعين للشأن الرياضي، والاسهام في ترسيخ القيم الكروية واحترام القوانين.

ملاحظة خارج السياق: أولا لفلاسفة الكرة أقول لهم… نعم كاسادي لاعب سابق لشباب المحمدية، لكنه لعب فقط 20 دقيقة فقط، فما السر في عدم اقحام لاعب بهذه المؤهلات التهديفية منذ انطلاق البطولة، ولماذا لم يغامر الشباب في الاعتماد عليه منذ بداية الموسم، وخاصة وان رهان الفريق هذه السنة هو الصعود.

ثانيا ذات اللاعب مر بفترة تجريبية بتطوان خلال فصل الصيف، والمكتب المسير والرئيس يعلمان وضعيته الادارية حق المعرفة، قبل ان يهربه الرئيس لصديقه رئيس شباب المحمدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *