حجز ساعات فاخرة بمعبر باب سبتة المحتلة وجمركي في قفص الإتهام

هاشتاغ: متابعة
تمكنت مصالح الامن بمعبر باب سبتة زوال اليوم الاربعاء، من توقيف صاحب دراجة نارية كان يحاول تهريب كمية من الساعات الفاخرة، بعد تسهيل أحد الجمركيين طريقه للعبور دون الخضوع لعملية التفتيش الروتينية التي تتم بالمعبر الحدودي.

وحسب مصادر إعلامية، فقد لاحظ أحد أفراد الأمن قيام الجمركي “ر” وهو مسؤول بالمعبر، بتسهيل مرور دراجة بطريقة غريبة لم تراعى فيها الاجراءات والضوابط المعمول بها، حيث قام بتوقيف صاحب الدراجة وإخضاعه للتفتيش، ليتبين أنه كان بصدد تهريب عدد من الساعات الفاخرة بالتواطؤ مع الجمركي المذكور.

ويعتبر الجمركي المتورط مع المهرب الموقوف، من أكثر الجمركيين الذين يتداول اسمهم بين العاملين في المعبر الحدودي كموظف صارم في وجه عاملات وعمال التهريب المعيشي، في حين له علاقات مشبوهة مع مافيا التهريب المنظم، كما أنه متورط في الشطط في استعمال السلطة والاعتداء اللفظي والجسدي على عاملات وعمال التهريب المعيشي.

وأضاف نفس المصدر، أن عملية توقيف المهرب صاحب الدراجة النارية أدت إلى توتر بين مصالح الأمن والجمارك، حيث استدعى الامر انتقال المدير الاقليمي للجمارك إلى المعبر الحدودي، حيث ينتظر فتح تحقيق في محاولة الجمركي “ر” تسهيل تهريب ساعات يديوية.

ويعرف المعبر الحدودي باب سبتة فرض اجراءات غير مسبوقة على ممتهني وممتهنات التهريب، حيث تشير تحليلات وأخبار غير مؤكة إلى عزم السلطات المغربية إنهاء التهريب بشكل نهائي عبر المعبر، وهو الامر الذي أدى إلى توقف شبه تام لعمليات التهريب خاصة المنظم، حيث وجد أباطرة التهريب أنفسهم أمام وضع جديد غير مسبوق لا تعرف عواقبه أو مستقبله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *