حجي يتعرض لعملية نصب رفقة زوجته

أفادت صحيفة “ليكيب” الفرنسية بأن مصطفى حجي، مساعد مدرب المنتخب الوطني المغربي، قد تعرَّض لعملية نصب رفقة زوجته، شهر غشت المنصرم، بالعاصمة باريس، فقدَا على إثرها مجموعة من المجوهرات التي تبلغ قيمتها المالية 80 ألف يورو على الأقل.

وأضاف ذات المصدر الإعلامي أن الشرطة القضائية أوقفت أربعة أشخاص يُشتبه في ضلوعهم في هذه العملية، إذ تنحدر أصولهم من أوروبا الشرقية، بعدما أوهم واحد منهم حجي وزوجته برغبته في اقتناء المجوهرات التي يودان بيعها بمساعدة أحد الوُسطاء.

وفي أعقاب اتفاق الطرفيْن على المبلغ الذي كان من المُنتظر أن تتم به عملية البيع، طلب المُتَّهم من الدولي المغربي السابق انتظاره للذهاب إلى فندق آخر بالمدينة من أجل جلب الأموال، قبل أن يعود بحقيبة مملوءة بالأوراق المزورة، سلَّمها إليهم مقابل حصوله على المجوهرات ثم فراره بعد ذلك.

واتَّجه حجي وزوجته مباشرة عقب الواقعة إلى أقرب مركز شرطة للتلبيغ عن عملية النصب التي تعرّضا لها، لتُلقي على إثر ذلك السلطات الأمنية القبض على المشتبه فيهم، في الـ17 من شهر دجنبر الحالي، وتوجِّه إليهم تهم تكوين عصابات إجرامية، بناءً على بعض الشهادات وفحص الاتصالات الهاتفية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *