حركة انفاس للديمقراطية: تدعو للحكمة في اعتقال الصحفي عمر الراضي

هاشتاغ:
دعت حركة انفاس للديمقراطية في بيان صادر عنها، اليوم الجمعة الى الحكمة في اعتقال الصحفي عمر الراضي.

حيث جاء في البلاغ، ان في لحظة محورية من تاريخ المغرب، تتميز بدعوة أعلى سلطة في الدولة لمراجعة نموذج التنمية، نود، داخل حركة أنفاس الديمقراطية، أن نذكر بأن حرية التعبير والحق في الوصول إلى المعلومة، من أهم ركائز مجتمع سوي وديمقراطي، وشرط ضروري من شروط النمو الاقتصادي والاجتماعي. لن ينبثق أي نموذج تنموي دون تدعيم لحقوق الإنسان.

واضافت، لازلنا داخل حركة أنفاس، نواصل عملنا الدؤوب من أجل مغرب يتمتع فيه كل مواطنيه بكل حقوقهم الإنسانية كما هو متعارف عليها دوليا، والذي يتعزز من خلالها بناء مواطنة ديمقراطية نشيطة تعتبر المواطن كفاعل كامل، والذي تكون فيه حرية التعبير مبدأ مقدسا لا يمكن المساس به.

وندد البيان باعتقال الصحفي والمناضل الحقوقي عمر الراضي، في وقت نحتاج فيه للحكمة وإعطاء إشارات تهدئة من أجل مستقبل بلد يبحث عن نموذج كفيل بأن يضمن له تنمية اجتماعية واقتصادية يطمح إليها الجميع، وتجميع كل مواطنيه حول حلم مشترك.

كما سجلتو بقلق، شعورا عاما بإرادة تكميم حرية التعبير، وانتشار إحساس لدى عموم المواطنات والمواطنين بأننا « جميعا في حالة سراح مؤقت ». إن هذه الانتهاكات المتكررة لحريات التعبير و التجمع (و الحقوق و الحريات بشكل عام) تولد تخوفا باعتبار أن عبر التاريخ أكدت دائما أن الفكر الوحيد والأمني لا يتماشيان أبدا مع الرغبة في التنمية و الدمقرطة.

وفي الاخير حتث على الإلغاء التام والفوري لكل فصول القانون الجنائي التي تجرم حرية التعبير السلمي وتدعو إلى وضع حد لكل المتابعات ضد أشخاص، جمعيات و منظمات قاموا بممارسة حقهم في حرية التعبير بشكل سلمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *