حزب الاستقلال بتطوان يصفع اخنوش ويستقطب أهم أعضائه!

عرفت الساحة السياسية بتطوان في الايام القليلة الماضية، حركة لم تعرفها مدينة تطوان، والحدث هو الاستقالة الجماعية التي عرفها حزب التجمع الوطني للاحرار بقيادة الوزير المقال رشيد الطالبي العلمي والنائب البرلماني مصطفى البكوري والكاتب الاقليمي للحزب.
حيث تقدم مجموعة من قياديي حزب الحمامة بتطوان استقالتهم من حزب اخنوش معلنيين التحاقهم بحزب نزار بركة.
ومن ابرز المستقلين المحامي والحقوقي الشاب والقيادي بحزب الحمامة نور الدين الكوطيط والمنسق الاقليمي لشبيبة حزب الحمامة، الذي اعلن رسميا برسالة موجهة للمنسق الاقليمي عبر المفوض القضائي، معلنا التحقه بحزب الميزان.

وحسب نص الاستقالة فان المعني بالامر لم يعلن عن الاسباب الحقيقية التي دفعته بالاستقالة، ولكن وحسب مصدر هاشتاغ فان الاستاذ الكوطيط قدم استقالته من حزب الحمامة نظرا للممارسات التي تقوم بها الاتحادية الاقليمية لحزب اخنوش بتطوان التي تتجلى في اقصاء الكفاءات وتهميش ابناء الحزب والاعتماد على ” مول الشكارة” .

وذكرت نفس المصادر ان الفضل الذي جعل المحام نورالدين الكوطيط بالتحاق بحزب الميزان، يرجع الى نائب رئيس جماعة تطوان السيد محمد اشرف ابرون، الذي يمهد للقاء سيجمع الاستاذ نورالدين الكوطيط و الامين العام لحزب الاستقلال العام نزار بركة في الايام القلية المقبلة.

ومن المنتظر ان يلتحق بالاستاذ نور الدين الكوطيط العديد من الكفاءات والاطر التجمعية بحزب الميزان في اطار السياسة التي تنهجها الكتابة الاقليمية لحزب بركة بتطوان بقيادة مسؤوليها.

ويذكر ان حزب التجمع الوطني للاحرار في الايام الاخيرة عرف ثورة ضد عزيز اخنوش وطالبو بالتنحي على رأس الحزب الشيء الذي جعل الاخير يتهمهم بالمشوشين.

وفي سياق مرتبط بموضوعنا فقد خصصت الكتابة الاقليمية بتطوان، حفل كبير باحد اكبر الفنادق بتطوان، على شرف الملتحقين الجدد، والفضل يرجع للمفتش الإقليمي لحزب الميزان الذي كلف بهذه المهمة بالاضافة الى مسؤليين اخرين جهويين ومحليين.

وفي الاخير، يجب التذكير ان حزب الاستقلال بتطوان يعرف حركة وانفتاح واسعة على الكفاءات والاطر التطوانية، ويراهن الحزب على احتلال المراتب الاولى في الانتخابات الجماعية المقبلة وكذا ضمان مقعد برلماني عن دائرة تطوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *