حزب الشعب الجمهوري يكتسح حزب العدالة و التنمية في الإنتخابات البلدية لإسطنبول التركية

في ختام جولة الإعادة لانتخابات رئاسة بلدية اسطنبول مساء الأحد، أظهرت عمليات فرز الصناديق فوز مرشح المعارضة التركية أكرم إمام أوغلو على مرشح حزب العدالة و التنمية الحاكم بن علي يلديريم، موجهاً صفعةً قوية للرئيس رجب طيب أردوغان.

ومع فرز نحو 99 في المئة من الأصوات، أظهرت أرقام غير رسمية حصول إمام أوغلو على 54 في المئة منها مقابل 45،1 في المئة نالها منافسه بن علي يلديريم. وحقق إمام أوغلو بذلك تقدماً بأكثر من 775 ألف صوت، بزيادة كبيرة مقارنةً مع الاقتراع الذي جرى في مارس الماضي، عندما فاز بفارق 13 ألفا فقط، ليصدر بعدها قرار بإعادة الانتخابات.

واعتبر إمام أوغلو أن فوزه في انتخابات رئاسة بلدية اسطنبول يشكل “بداية جديدة بالنسبة إلى تركيا”. وصرح للصحافيين أن “هذه الانتخابات تعني فتح صفحة جديدة. إنها تشكل بداية جديدة”. وأضاف “ليست مجموعة أو حزباً واحداً، لكن كل اسطنبول وتركيا فازت في هذه الانتخابات”.

ووعد مرشح المعارضة الفائز أكرم إمام أوغلو “ببداية جديدة” لأكبر مدينة تركية وعبر عن رغبته في العمل مع أردوغان، وذلك بعد صدور النتائج الأولية التي أظهرت أنه في طريقه لتحقيق فوز مريح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *