حزب الميزان يكشف سبب تجميد كل فروعه بفاس

كشفت مصادر إعلامية والتي أوردت الخبر من مصدر حزبي أن قرار اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، تجميد كل فروعه بمدينة فاس، جاء بعد فشل كل محاولات رأب الصدع التنظيمي الذي عرفته في الٱونة الأخيرة خاصة بعد عودة أمينه العام السابق حميد شباط واستقراره بالمدينة وتنظيمه لقاءات غير مبرمجة فعليا بواسطة الأجهزة التنظيمية الموكول إليها ذلك.

وما زاد الأمور ضبابية وعمق المشاكل بين شباط والقيلدة المركزية للحزب، تعمده تنظيم لقاءات قدم فيها عبد المجيد الفاسي نجل قائد الحزب علال الفاسي، مرشحا للانتخابات التشريعية المقبلة، بعد ساعات قليلة من اللقاء الذي نظمه نزار بركة بالمدينة بعد استضافتها في لقاء مفتوحة بكلية بجامعة فاس.

ورأى الحزب أن شباط تمرد على التنظيمات وأراد فرض الأمر الواقع بداعي الانضباط للإرادة القواعد، ولو أن بعض هذه القواعد كان غير راض على تحركات شباط العائد سيما تنظيمات حزبية موازية بمقاطعة المرينيين التي أصدرت بيانا طالبت فيه قيادة الحزب بالتدخل بتوقيف العبث التنظيمي الذي دخله الحزب منذ عودة شباط.

وما زاد الأمور تعقيدا عدم ترشيح الحزب شباط في الانتخابات البرلمانية، حسب ما تسرب من اجتماع بركة بمسؤولي الحزب بفاس، ونفته في حينه جهات موالية العمدة السابق لفاس بداعي أن شباط يراهن على رئاسة الجماعة ولا تهمه الانتخابات البرلمانية، ما كذبته الوقائع والأحداث المتلاحقة سيما بعدما ظهر مع الفاسي في لقاءات قدمه فيها مرشحا البرلمان.

تمرد شباط أغضب القيادة المركزية للحزب كنا الشرخ بين الموالين له ولخصومه النقابيين، قبل أن تباشر لقاءات تنظيمية في محاولة لتقريب وجهات النظر وامتصاص الغضب، دون جدوى، لتضطر اللجنة التنفيذية أمس تجميد كل فروع الحزب بالعاصمة العلمية لقطع الطريق على شباط وأتباعه في الوقت الذي يواصل المعني تحركاته بالمدينة غير مبال بالقرار ودون ان يتفاعل معه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *