حزب ” الوردة ” بتطوان يندد بالوضع الذي آلت اليه المدينة

أكد حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في شخص كتابته الاقليمية بتطوان اليوم الثلاثاء 22 مارس الجاري في بيان لها للرأي العام أنه يتابع بقلق شديد ما آل اليه وضع الموظفين الذين تمت ترقيتهم بعد تملص رئاسة مجلس جماعة تطوان و تخليها عن تحمل المسؤولية.

و أشار التنظيم السياسي في البيان ذاته الى أن عدد من أحياء مدينة تطوان غارقة في النفايات بسبب العجز الصارخ لمدبري شأنها المحلي, في إزاحة الضرر على المواطنين والمواطنات, لما ينجم عن تفاقم النفايات من تهديد لصحتهم وكذا للتوازن البيئي.

وفي هذا السياق عبر التنظيم السياسي في البيان إدانته الشديدة للصمت المريب لرئاسة جماعة تطوان واستهتارها الكامل بالمسؤوليات الملقاة على عاتقها تجاه مصالح سكان بمدينة.

وحري بالبيان عن استنكاره لتهرب الرئاسة من تسوية مستحقات اطر وموظفي وأعوان الجماعة المترتبة عن ترقيتهم.

كما ندد التنظيم السياسي بالمحاولات البئيسة لرئاسة الجماعة التستر بالشعارات الجوفاء، واجترار خطاب المظلومية، للتغطية عن فشلها الذريع في تسيير الجماعة، وعجزها الفاضح في الوفاء بالتزاماتها المالية سواء لموظفي الجماعة او لشركات النظافة وغيرها من المؤسسات .

وخلص بيان الكتابة الاقليمية لحزب الوردة بتطوان بالتنصيص على أنه يعاهد سكان المدينة المذكورة, مضيفاً الى أنه سيبقى وفياء لقضاياهم ومطالبهم المشروعة على حد قوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *