حشود الأساتذة المتعاقدين تحُجّ الى الرباط لإسقاط التعاقد

هاشتاغ.الرباط

رغم القرار الصادر أول أمس(الأحد),عن السلطات المحلية بالعاصمة الرباط و القاضي بمنع جميع أشكال التجمهر و التجمعات,حجّ اليوم الثلاثاء المئات من الأساتذة المتعاقدين للإحتحاج الذي كان مقرراً وسط المدينة “بباب الحد”.

وشهدت إحتجاجات الاساتذة المتعاقدين,حضور أمني مكثف قصد منعهم من التقدم الى محيط مبنى البرلمان.

وطالب الأساتذة المتعاقدون خضم هذه الاحتحاجات وزارة أمزازي الى اسقاط نظام التعاقد, و ادماجهم في سلك الوظيفة العمومية,باعتباره على حد تعبيرهم حق يكفله الدستور المغربي,رافضين مواجهتهم بالمنع.

وكانت السلطات الولائية لجهة الرباط – سلا – القنيطرة قد أعلنت,أول أمس الأحد، منع أي تجمهر,أو تجمع في الشارع العام، تفاديا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

السلطات الولائية في بلاغها قالت أنه تم تداول منشورات في مواقع التواصل الاجتماعي,منسوبة إلى ما يسمى بـ”التنسيقية الوطنية للأساتذة، الذين فرض عليهم التعاقد”, تدعو من خلالها إلى تنظيم أشكال احتجاجية في الشارع العام مرفوقة بإنزال وطني في مدينة الرباط، يومي الثلاثاء 6 والأربعاء 7 أبريل 2021″.

وأعلنت السلطات المحلية منع أي تجمهر، أو تجمع في الشارع العام,تفاديا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية، معللة قرارها بسياق الإجراءات الاحترازية، التي اتخذتها الحكومة لمنع تفشي وباء كورونا – كوفيد19,خصوصا في ظل ظهور سلالات جديدة، وأخذا بعين الاعتبار تمديد حالة الطوارئ الصحية، إلى غاية 10 أبريل 2021.

ودعت سلطات العاصمة الداعين إلى الأشكال الاحتجاجية المذكورة إلى ضرورة الالتزام بقرار المنع, محملة إياهم المسؤولية في كل ما يمكن أن يترتب عن أي تصرفات خلافا لذلك، متوعدة بالتصدي إلى كل الممارسات المخالفة للقوانين,والضوابط الجاري بها العمل في هذا الشأن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *