حفل عشاء بمراكش يتسبب في إصابة عدد من قيادة البيجيدي بفيروس كورونا

أكد مصدر وثيق الإطلاع من المدينة الحمراء، أن القياديين بحزب العدالة والتنمية ومعهم العشرات من المقربين، الذين حضروا مأدبة عشاء سياسية لحزب المصباح بمدينة مراكش بأحد المطاعم، وجدوا أنفسهم حاملين لفيروس كورونا.

واورد ذات المصدر، أن حفل العشاء الذي حضره عمدة مدينة مراكش، محمد العربي بلقايد، الذي تأكدت قبل أيام إصابته بفيروس “كوفيد 19″، ونائبه، ورئيس مقاطعة النخيل، ورئيس جماعة السويهلة، والكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية، إضافة إلى العشرات من المسؤولين والمنتخبين والمقربين من حزب “المصباح”.

وفور إخطار السلطات المحلية والصحية علما بخبر إقامة حفل العشاء الذي دعي له عشرات الأشخاص في عز تطور الوضعية الوبائية بمدينة مراكش، وضدا على القرارات التي اتخذتها السلطات المعنية، وفي ضرب للتدابير والإجراءات الاحترازية للحفاظ على سلامة وصحة الحاضرين، سارعت الجهات المعنية إلى إخضاع كل الحاضرين لحفل العشاء لاختبار “كورونا”، ومباشرة تتبع كل المخالطين المحتملين لضيوف القيادي في حزب العدالة والتنمية.

وبعدما أثبتت نتائج التحليلات المخبرية إصابة أزيد من 45 شخصا منهم عدد من المسؤولين في الحزب الذي يقود الحكومة، تم نقل بعضهم على عجل إلى كل من مستشفى ابن جرير العسكري، ومستشفى المامونية، لتتبع حالتهم الصحية وإخضاعهم للبروتوكول العلاجي المعمول به، فيما أخضع آخرين للحجر الصحي الإلزامي وتلقي العلاج وهم في منازلهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *