حملة تحسيسية حول البيئة بأعالي مضايق دادس نواحي تنغير

هاشتاغ.تنغير

نظم شباب وفاعلون جمعويون منحدرون من دوار أيت وفي الواقع في نفوذ تراب جماعة أيت سدرات الجبل السفلى باقليم تنغير، حملة تحسيسية حول ضرورة المحافظة على البيئة وصونها نظرا للتهديدات التي باتت تتربص بها.

وأشرف على هذه الحملة التوعوية والتحسيسة جمعية النظافة من الايمان بشراكة مع جمعية مضايق دادس للتنمية والتضامن، حيث عملت على توزيع ملصقات على ساكنة المنطقة تحمل عدد من النصائح والارشادات التي تهدف الى المحافظة على البيئة.

وعلاقة بالموضوع ذاته، أكد فاعل جمعوي ينحذر من المنطقة، أن الحملة التحسيسية التي تنظم اليوم ما هي إلا تدشين لأنشطة من هذا النوع ستأتي فيما بعد، والتي هدفها توعية الساكنة بالأخطار المحدقة بالبيئة، بحكم الأهمية التي يليها التنظيم الجمعوي للمجال البيئي.

وأشار المتحدث نفسه الى أن ” منطقة دادس تزخر بمؤهلات طبيعية وتاريخية مهمة، تستوجب علينا العمل على بشكل مستمر للحيلولة دون الاضرار بها وذلك وفق برمجة خاصة تهم حملات نظافة وأنشطة توعوية وتحسيسية وذلك بتنسيق مع باقي الشركاء الفعليين.

وأكد المتحدث ذاته تفاعلا مع سؤال حول الآفاق والاكراهات التي تعيق المنطقة، خاصة في الشق المتعلق بالبيئة وقطاع النظافة كنموذج، (أكد) أن الجهات المسؤولة مدعوة لبذل مزيد الجهود نظرا لسمة المنطقة السياحية، وكذا استقطابها لعدد كبير من السياح حول دول العالم.

وأضاف الفاعل الجمعوي أنه “لا يعقل أن تشتغل فقط الجمعيات بل من الضروري كذلك أن تدخل الهيئات المنتخبة على الخط، من خلال التفاعل والتنسيق مع كل الفعاليات.”

وخلفت الحملة التحسيسية التي نظمها الاطارين الجمعويين ارتياحاً لدى الساكنة، التي عبرت عن شكرها وامتنانها لكل من ساهم في انجاح مثل هكذا من المبادرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

  1. لك جزيل الشكر والتقدير استاذ على هذا المقال الغني. فهذه الحملة التحسيسية جاءت بمجموعة من الإرشادات و التوجيهات لتوعية الساكنه بخطورة هذه السلوكيات المنافيه للبيئه.
    فقد وضعت الجمعية برامج أسبوعية حول البيئة و كيفية الحفاظ عليها…