دراسة تحذر من السجائر الإلكترونية «المُثلجة»

غالبًا ما يتم الترويج للسجائر الإلكترونية على أنها بديل جيد للأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن تدخين السجائر التقليدية.

دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة جنوب كاليفورنيا، كشفت أن نوعًا معينًا من السجائر الإلكترونية قد يفعل العكس تمامًا.

وقد وجد الباحثون أن استخدام السجائر الإلكترونية المنكهة بالثلج، ترتبط بشكل كبير بتدخين السجائر التقليدية بين الشباب.

وبحسب الدراسة، يتم تسويق السجائر الإلكترونية المثلجة “الجليدية” بخصائص حلوة ومبردة، إلى جانب نكهات الفاكهة، أو الحلويات مثل “التوت الأزرق المثلج”، و “البطيخ المثلج”.

وأشار الباحثون أيضًا، إلى أن استخدام السجائر الإلكترونية المثلجة، مرتبط بتكرار تبخير النيكوتين والاعتماد عليه، وبينما تحتوي السجائر الإلكترونية على مواد كيميائية سامة أقل من السجائر التقليدية، إلا أنها تحتوي عادةً على مادة النيكوتين، وهي مادة كيميائية تسبب الإدمان.

ومن المعروف بالفعل أن النيكوتين يضيق الأوعية الدموية ويؤدي بمرور الوقت إلى فقدان المرونة، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وتعد السجائر الإلكترونية خطرة بشكل خاص على الأدمغة النامية للمراهقين ويمكن أن تلحق الضرر أيضًا بالأطفال في الرحم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *