دراسة: تناول الخضراوات وتجنب التدخين يقللان خطر الإصابة بالتهاب الأمعاء

عوامل التغذية ونمط الحياة يمكن أن تؤثر على خطر الإصابة بأمراض معينة، يبدأ كل شيء باتباع نظام غذائي صحي ، وممارسة التمارين الرياضية الكافية، ودعم صحة ميكروبيوم الأمعاء.ومن المثير للاهتمام ، أن إحدى الدراسات الجديدة تشرح بالضبط كيفية تقليل خطر الإصابة بمرض التهاب الأمعاء (IBD) بنسبة تصل إلى 61٪.

مرض التهاب الأمعاء:

مرض التهاب الأمعاء هو مصطلح يستخدم لوصف حالتين من أمراض الأمعاء تتميزان بالتهاب مزمن وتلف في الجهاز الهضمي، تشمل أعراضه الإسهال المستمر وآلام البطن ونزيف المستقيم وفقدان الوزن والإرهاق، من المحتمل أنك سمعت عن هذه الحالات من قبل أو تعرف شخصًا مصابًا بها.

الأول هو مرض كرون ، الذي يمكن أن يؤثر على أي جزء من الجهاز الهضمي ولكنه يؤثر عادة على الأمعاء الدقيقة ، في حين أن الثاني هو التهاب القولون التقرحي ، والذي يحدث عادة في الأمعاء الغليظة والقولون والمستقيم، يمكن أن يؤدي تشخيص مرض التهاب الأمعاء إلى تغيير الحياة وإعاقتها ، ولا يزال الخبراء الطبيون يعملون على تطوير علاجات فعالة .

وأجريت دراسة جديدة حول التدابير الوقائية لتقليل خطر الإصابة بمرض التهاب الأمعاء ،شملت الدراسة أكثر من 200 ألف بالغ في الولايات المتحدة وأوروبا وبحثت في عوامل مثل النظام الغذائي (بما في ذلك الفاكهة والخضراوات والألياف واللحوم الحمراء) ، واستخدام التبغ ، ومؤشر كتلة الجسم (BMI) ، والعقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAID). ) الاستخدام ومستوى النشاط البدني والالتزام ببعض عوامل نمط الحياة الصحية.

ووجدت أن أولئك الذين استثمروا بشكل عام في عوامل نمط الحياة الصحية مثل تناول الفواكه والخضروات ، والحصول على ما يكفي من الألياف ، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام – وتجنبوا عمومًا التمارين غير الصحية مثل ارتفاع مؤشر كتلة الجسم والتدخين – يمكن أن يمنعوا حوالي 61٪ من حالات مرض كرون و حوالي 42٪ من حالات التهاب القولون التقرحي.

طرق الوقاية من مرض التهاب الأمعاء يوميا

1 .تناول المزيد من الخضار

سواء كانت خضراوات جذرية أو صليبية ، فإن تناول الكثير من الخضار هو أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين صحتك، توفر الخضار المغذيات الدقيقة ومضادات الأكسدة والألياف لمساعدتك في الحفاظ على وزن صحي ومنح جسمك الأدوات التي يحتاجها ليعمل بكفاءة.

2 .النشاط البدنى

يمكن أن يساعدك الانخراط في النشاط البدني في الحفاظ على وزن صحي ، وهو مصدر قوة عندما يتعلق الأمر بالحد من التوتر وصحة الجهاز المناعي ، تظهر الأبحاث أنه إذا كنت مصابًا بأحد أمراض المناعة الذاتية ، فإن البقاء نشيطًا بدنيًا يمكن أن يساعد في إدارة الأعراض ، وتقليل التعب ، وتحسين الحالة المزاجية. يمكنك أن تبدأ بـ 14 تمرينًا سهلًا في المنزل لجميع مستويات اللياقة البدنية.

3 .استخدم الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية إلا عند الحاجة

مثل العديد من مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية ، يمكن أن تضر العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين الأمعاء ، وخاصة الميكروبيوم، هناك أدلة كثيرة تثبت أن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية تسبب نزيفًا والتهابًا وتقرحًا في المعدة والأمعاء الدقيقة.

اترك تعليقاً

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *