دراسة: كورونا من صنع بشري صيني

وجه العالم نظرات الاتهام إلى الصين منذ ظهور وباء كورونا في مدينة ووهان عام 2019م، لذا تم إرسال بعثة من الخبراء إلى الصين، في الشهور الماضية، للتحقيق في أصل منشأ الفيروس.

ولكن البعثة أثبتت أن فرضية تسرب كورونا من مختبر صيني “مستبعدة للغاية”، وأن الفيروس انتشر بصورة طبيعية من الخفافيش.

إلا أنه في الآونة الأخيرة، وجهت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا أصابع الاتهام مجددًا إلى الصين، وأثبتت دراسة حديثة، بالدليل، أن كورونا فيروس بشري مختلق من الصين.

وأكد القائمون على الدراسة، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن علماء صينيون هو من طوروا كورونا في مختبر ووهان، وقاموا بإخفاء آثارهم بحيث يظهر للعالم أن الفيروس نشأ بطريقة طبيعية، ولم يتم اختلاقه من قبل البشر.

وقال البروفيسور البريطاني أنغوش دالغليش، وعالم الفيروسات النرويجي بيرغر سورنسن، القائمين على الدراسة، إن الدليل على ذلك هو التجارب التي قام بها العلماء في ووهان بين عامي 2002 و 2019، حيث طوروا لإنشاء سارس كوفيد-2.

وأوضح الخبيران أن العلماء في مختبر ووهان أخذوا أساس فيروس كورونا من خفافيش الكهوف، وأدخلوا عليه تغييرات ومكونات أخرى في تركيبته ليكون أكثر عدوى وأسرع انتشارًا في الخلايا البشرية.

وبحسب الدراسة، أدخل العلماء الصينيون أربعة أحماض أمينية على مكونات الفيروس، والتي جعلته أكثر شراسة، بحيث يلتحم في الخلايا البشرية كالمغناطيس.

وأوضح القائمون على الدراسة، أنه من المستحيل أن تحتوي الفيروسات الطبيعية على أربعة أحماض أمينية، وهو ما يُثبت بالدليل أن فيروس كورونا صنع بشري.

تجدر الإشارة إلى أن المخابرات البريطانية، غيرت موقفها تجاه منشأ فيروس كورونا، حيث باتت تعتبر أنه من الممكن أن يكون الفيروس قد تسرب من مختبر في ووهان، وكانت في الماضي تستبعد هذه الفرضية.

فيما دعت الولايات المتحدة الأمريكية، الأربعاء الماضي، إلى فتح مرحلة ثانية من التحقيق المستقل حول منشأ وباء كورونا.

يأتي ذلك في ظل الانخفاض الكبير الذي تشهده الصين، التي يبلغ عدد سكانها أكثر من مليار و400 مليون نسمة، في معدل الإصابات والوفيات اليومي بفيروس كورونا، وفي الوقت ذاته يكشر كورونا عن أنيابه في باقي دول العالم، ويودي بحياة الآلاف في دول عدد سكانها أقل بكثير من عدد السكان بالصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *