دمية “باربي”.. تعلم الفتيات البرمجة!

موقع هاشتاغ – وكالات

تخوض الدمية باربي الأشهر في العالم مغامرة جديدة تُعلّم فيها مهارات البرمجة بأحدث وظائفها وهي مهندسة روبوتات.

وقالت شركة ماتيل لتصنيع الألعاب إن الدمية الجديدة التي طُرحت، أول أمس الثلاثاء، تهدف إلى تشجيع الفتيات الصغيرات من عمر السابعة على تعلم مهارات برمجة حقيقية، وذلك بفضل الشراكة مع منصة تينكر لتعليم البرمجة المعتمدة على ألعاب الأطفال.

وترتدي مهندسة الروبوتات باربي سروالا من الجينز وقميصا أبيض مخططا، وسترة من القماش وتضع نظارات لحماية العينين.

وتأتي مع الدمية ستة دروس برمجة مصممة لتعليم البرمجة المنطقية وحل المشاكل البرمجية، وتوضح الدروس للفتيات كيفية صنع إنسان آلي وجعله يتحرك في حفلة راقصة أو تمارين قفز، وفق ما نشرت وكالة “رويترز”، أمس الأربعاء.

وتفيد إحصاءات وزارة التجارة الأمريكية بأن النساء شغلن 24% فقط من وظائف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، التي تعرف اختصارا باسم (ستيم)، في 2017.

وعملت باربي في أكثر من 200 مهنة على مدى عمرها الذي يقارب الستين عاما، بينها وظيفة رئيسة ومطورة ألعاب فيديو ورائدة فضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.