رؤساء الجماعات الترابية بشفشاون ينتفضون ضد ممثلي الاقليم بمجلس جهة الشمال

هاشتاغ: هيثم الاسماعيلي

علمت جريدة هاشتاغ الالكترونية، من مصدر موثوق، أن اجتمع مؤخرا ما يقارب 20 رئيسا جماعة ترابية تابعة لاقليم شفشاون بمختلف تلاوينهم السياسية ومن احزاب مختلفة (البام، الاحرار، الاستقلال، الحركة الشعبية، العدالة والتنمية )، وذاك احتجاجا على وضعية مجلس جهة طنجة، تطوان والحسيمة، وممثلي إقليم شفشاوون بهاته المؤسسة.

ويضيف مصدرنا، ان الرؤساء المجتمعين استنكروا الوضع المخزي لممثليهم هناك وحساباتهم الضيقة والشخصية، مما يؤثر سالبا على استفادة الاقليم من مشاريع التنموية التي اطلقتها جهة الشمال.

ويؤكد مصدرنا، ان ممثلو إقليم شفشاون بهذا المجلس يطغى عليهم منطق الكولسة والقبلية، عوض منطق العدالة المجالية والمصلحة العامة، والنهوض بالتنمية على جميع المستويات بالجماعات الترابية لاقليم شفشاون التي تعاني الهشاشة والخصاص على بعض المرافق والتجهيزات العمومية.

واتصل موقع “هاشتاغ” بالامين العام الجهوي لحزب الاصالة والمعاصرة ورئيس جماعة متيوة بخصوص الاخبار المتداولة حول الاجتماع الذي ضم 20 رئيسا لجماعة ترابية والانتقال الى حزب التجمع الوطني للاحرار، ادلى لنا بالتصريح التالي: ” نحن الآن لا نسعى وراء مواقع جديدة، بقدر ما نستنكر ما يحدث في دواليب مجلس الجهة، الشيء الذي يعود بالضرر على اقليم شفشاون.

وأضاف متحدثنا، ” قوتنا في رفض مثل هاته السلوكات واستنكارنا الشديد لما يتعرض له الاقليم من مؤامرات من طرف ممثليه”.

وأن الاجتماع الذي انعقد يوم الجمعة الماضي بمدينة تطوان، جاء رغبة من طرف العديد من ممثلي الاقليم بالجماعات الترابية من أجل رد الاعتبار لهذا الاقليم، الذي اصبح ضحية مؤامرات من طرف البعض.

وكذلك جاء لفضح الاساليب التي اصبحت تطغى على طريقة تمثيل الاقليم بمجلس الجهة واستفادة جماعات بعينها من برامج الجهة دون الاخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *