رباح: المغرب بإمكانه إستقطاب حصة مهمة من الطلب العالمي لمنتوجات الطاقة الهيدروجينية

قال عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والبيئة، إن بلادنا بإمكانها أن تستقطب حصة مهمة من الطلب العالمي لمنتوجات الطاقة الهيدروجينية، نظرا للبنية التحتية اللوجستيكية والنسيج الصناعي اللذان تتوفر عليهما، مما يؤهل المغرب أن يصبح فاعلا رئيسيا ومصدرا للهيدروجين الأخضر بالخصوص، باعتبار موقعه الجغرافي وروابطه الطاقية وكذا توفره على موارد مهمة من الطاقات المتجددة.

وشدد رباح، خلال الاجتماع الثالث للجنة التقنية الوطنية لتطبيقات الطاقة الهيدروجيني، الذي تم عقده باستعمال تقنيات التواصل عن بعد بالفيديو، وعرف مشاركة حوالي أربعين مسؤولا من القطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية المعنية وكذا القطاع الخاص، يوم 30 مارس 2020، على أهمية تقنيات الطاقة الهيدروجينية باعتبارها تمكن من تحويل الطاقة الكهربائية، التي يمكن انتاجها اليوم من مصادر متجددة، إلى أنواع طاقية أخرى.

وأوضح دورها الأساسي في إنتاج غاز نظيف كالهيدروجين واستعماله بعد ذلك في قطاع النقل أو لإنتاج الأمونياك الأخضر الذي يعتبر ضروريا لصناعة الأسمدة، وكذلك إنتاج الطاقة الحرارية لتلبية الحاجيات الصناعية ومن تخزين الطاقة وكذا إنتاج الوقود الأخضر.

وأكد الوزير أن بلادنا بإمكانها أن تستقطب حصة مهمة من الطلب العالمي لمنتوجات الطاقة الهيدروجينية، نظرا للبنية التحتية اللوجستيكية والنسيج الصناعي اللذان تتوفر عليهما، مما يؤهل المغرب أن يصبح فاعلا رئيسيا ومصدرا للهيدروجين الأخضر بالخصوص، باعتبار موقعه الجغرافي وروابطه الطاقية وكذا توفره على موارد مهمة من الطاقات المتجددة.

إلى ذلك أشاد ذات المتجدث بالمتابعة المستمرة والإجراءات المتخذة من طرف الملك محمد السادس، بهدف الحد من انتشار وباء فيروس كورونا المستجد بالتراب الوطني، ومواجهة تداعياته الاقتصادية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *