رمضان والنظام الغذائي والحجر الصحي: التوازن المثالي!

هاشتاغ:
الحجر الصحي يفرض قانونه على شهر رمضان الذي سيكون طعمه مختلفا هذه السنة، بيد أنه لا مجال للأعذار للزيادة في الوزن أو في السعرات الحرارية خلال هذا الشهر العزيز على قلوب المغاربة.

“يجب علينا أن نبقى إيجابيين ونرى الجانب المشرق من الأمور”، يقول نبيل العياشي، أخصائي التغذية، مضيفا أن “رمضان سيستفيد من الحجر الصحي الذي سيساعد على تحقيق تلك الأهداف التي لم يكن من الممكن تحقيقها في الرمضانات السابقة التي عادة ما تكون غزيرة بالأنشطة”.

وأضاف أن “رمضان يعني عادة الخروج كثيرا من المنزل، ما يسبب مزيدا من الإرهاق”، مشيرا إلى أن هذا الشهر المبارك هو الوقت المناسب “لتطهير الجسم وإعادة التوازن لمجموعة من الأمور من خلال مراجعة نظامنا الغذائي قصد خلق توازن داخل أجسامنا”.

وأوضح خبير التغذية أن رمضان يشكل فرصة جيدة لتصحيح بعض الاضطرابات الغذائية، مذكرا بأن الأشخاص الذين يعانون من الزيادة في الوزن أو السمنة، على سبيل المثال، يجب أن يفقدوا من 4 إلى 5 كيلوغرامات في هذا الشهر الفضيل.

وسجل السيد العياشي أنه يمكن تحقيق أهداف أخرى، بما في ذلك تقليص الدهون في الجسم، وخفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول، علاوة على “إزالة السموم” والفضلات من الجسم، مؤكدا أن هذا كله يمكن تحقيقه خلال الحجر الصحي الذي “يمكن أن نفقد فيه مزيدا من الوزن ونتمكن من تطهير الجسم”.

وخلال شهر رمضان، يضيف الأخصائي، ينظف الجسم نفسه لأن الجهاز الهضمي يكون فارغا، مشيرا إلى أن الجسم حين يهضم وجبة كبيرة يميل إلى النوم.

وحث الخبير الصائمين على التركيز على جودة الطعام بدل كميته: “تناولوا القليل من الطعام، ولكن بجودة كبيرة”، محذرا من السعرات الحرارية الزائدة.

وأكد السيد العياشي أن “النشاط البدني الذي قل بسبب الحجر الصحي، مهم لحرق السعرات الحرارية”، داعيا إلى خفض هذه السعرات والزيادة في جودة المأكولات.

وحسب الأخصائي في التغذية فإن هذا الهدف بسيط ويمكن تحقيقه إذا اقتنع المرء بوجبة رئيسية مع وجبتين ثانويتين. ونصح بوجبة واحدة كبيرة فقط، أي وجبة الإفطار في شهر رمضان.

ولفت إلى أنه بشكل عام، قبل هذه الوجبة، يكون الصائمون يعانون من نقص السكر في الدم ونسبة قليلة من الجفاف، “لذلك علينا أن نبدأ وجبتنا بشرب بالماء وأكل التمر أو الزبيب أو التين المجفف”، موصيا بالبدء دائما بالأطعمة سهلة الهضم التي تحتوي على الكربوهيدرات.

وفي المقابل، حذر السيد العياشي من بدء الأكل “بـ(البريوات) أو (الشباكية) لأنها تحتوي على كربوهيدرات يصعب هضمها وتزيد من نسبة السكر في الدم بسرعة”، مضيفا أن “التمور تحتوي على كربوهيدرات سريعة ومن الأفضل تناولها قبل صلاة المغرب. فهذا الوقت الذي نصلي فيه مهم جدا لأن سكر الدم يرتفع تدريجيا، ولن نشعر بالجوع”.

وبعد ذلك، يضيف خبير التغذية، يجب أن نأكل الفواكه الغنية بالألياف والكربوهيدرات والفيتامينات، ونعوض عصير الفاكهة بعصير الخضار (الجزر أو الخيار) لأنه غني بالفيتامينات والمعادن، ويوفر القليل من السعرات الحرارية.

وأشار إلى أنه من المهم أيضا تجنب تذوق العديد من الأطعمة والاكتفاء بطبق رئيسي (خاصة “الحريرة” أو “الطاجين”…)، وعدم تناول الكثير من الأطعمة النشوية في نفس الوجبة، وتفادي الإكثار من الحلويات والمقليات بين الإفطار والعشاء، وبدل ذلك الحرص على شرب “ياغورت” أو كوب من الشاي ، مضيفا أن الأهم هو الحد من استهلاك السكر والملح أثناء الفطور، وشرب ما يكفي من الماء خلال الأمسيات الرمضانية.

أما العشاء، يضيف خبير التغذية، فيجب أن يكون خفيفا: سلطة الخضروات كافية، لأنها تساعد على توفير الألياف الغذائية التي تمكن من تنظيف الجهاز الهضمي، وفقدان الوزن، وخفض نسبة الكوليسترول.

وبالنسبة للسحور، يوصي أخصائي التغذية بشرب كوب من الماء، وهو أكثر من كاف، مع تمرة أو تمرتين، لأننا لا نتحرك خلال النهار، والحرص على شرب كمية كافية من الماء بين الوجبات المسائية.

وبخصوص الأشخاص الذين يعانون من أمراض، خاصة السكري وارتفاع ضغط الدم، يؤكد السيد العياشي على ضرورة “التواصل مع الطبيب المعالج قبل الصيام”.

يصوم المسلمون في جميع أنحاء العالم رمضان هذه السنة في ظروف جديدة تسمح لهم بعيش تجربة التأمل بشكل مختلف، ولم لا بشكل أفضل حتى من سابقاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *