ريال مدريد أم ليفربول.. من يُتوّج بطلاً في نهائي كييف؟

موقع هاشتاغ – متابعة

تتركز أنظار عشاق كرة القدم، مساء هذا اليوم، على مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التي ستقام بالملعب الأولمبي في العاصمة الأوكرانية كييف، بين ناديي ريال مدريد الإسباني وليفربول الإنجليزي، وخاصة على النجمين العالميين؛ البرتغالي كريستيانو رونالدو والمصري محمد صلاح.

وسيكون نهائي النسخة الحالية “إعادة” لنهائي البطولة القارية عام 1981، والذي حسمه ليفربول لمصلحته بهدف نظيف أحرزه آلان كنيدي في الدقيقة الـ82.

ويسعى الفريق الملكي للثأر من ليفربول بعد 37 عاما، والتتويج باللقب للمرة الثالثة توالياً والثالثة عشرة في تاريخه، لتعزيز رقمه القياسي كأكثر نادٍ فوزاً بلقب “الأميرة الأوروبية”.

وسيكون الصراع “استثنائيا” بكل ما تحمله الكلمة من معنى بين الثنائي رونالدو و”صلاح”؛ فكلاهما لديه الرغبة والطموح من أجل تحقيق اللقب القاري، على أمل تعزيز حظوظه في المنافسة على جائزة “الكرة الذهبية” التي “يتم منحها لأفضل لاعب في العالم سنوياً، من قبل مجلة “فرانس فوتبول” الرياضية الفرنسية المتخصصة.

“الدون” رونالدو سجل 4 أهداف في نهائي دوري الأبطال وهو الرقم الأعلى، وأصبح أول لاعب يسجل في نهائيين متتاليين في الشكل الجديد للبطولة، وكان أول من فعل ذلك في النسخة القديمة هو فرانز روث عامي 1975 و1976.

كما يملك رونالدو فرصة أخرى ليصبح أول لاعب يسجل في 4 نهائيات من دوري الأبطال، حيث سبق له التسجيل في 3 نهائيات؛ 2008 مع مانشستر يونايتد الإنجليزي، و2014 و2017 مع ريال مدريد، في حين فشل في التسجيل في نهائي 2016 أمام أتلتيكو مدريد، الذي فاز فيه “الملكي” بركلات الترجيح.

على الجانب الآخر، قدم المصري صلاح موسما استثنائيا مع ليفربول وفرض نفسه كأحد أفضل اللاعبين على مستوى العالم، ويُمني النفس بأن يكون أول لاعب مصري يتوّج بدوري أبطال أوروبا.

ونجح “صلاح” في الانفراد بالرقم القياسي في عدد الأهداف التي أحرزها في الدوري الإنجليزي خلال موسم واحد بـ32 هدفا، كما أصبح أول لاعب أفريقي في التاريخ يتخطى حاجز 30 هدفا.

وسجل النجم المصري، هذا الموسم، 44 هدفاً؛ بواقع 32 هدفا في الدوري الإنجليزي (البريميرليغ)، و10 أهداف في دوري الأبطال، وهدف واحد في الدور التمهيدي لدوري الأبطال، إضافة إلى هدف وحيد في كأس الاتحاد الإنجليزي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.