سابقة .. تنسيق نقابي بالجماعات الترابية يراسل وزير الداخلية بخصوص سلامة الموظفين والمرتفقين

هاشتاغ:

راسل التنسيق النقابي الوطني الثلاثي (FDT -UGTM – CDT) ، وزير الداخلية، واصدر بلاغًا يطالب فيه وزارة الداخلية بإصدار تعليماتها الى الولاة و العمال و رؤساء الجماعات للقيام بالإجراءات الاستعجالية للسلامة الصحية حماية للموظفين و للمرتفقين.

وجاء في البلاغ الذي تتوفر هاشتاغ على نسخة منه، “حرصا من التنسيق النقابي الثلاثي CDT-UGTM-FDT على السلامة الصحية لعموم المواطنين والمواطنات، وتفاعلا مع الإجراءات الإستعجالية والبلاغات المتتالية للجهات المختصة الرامية إلى اتخاذ الاجراءات الإحترازية اللازمة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، وما تقتضيه صعوبة المرحلة وتداعياتها الصحية الدقيقة والمتسارعة”

و سجل ذات البلاغ، حرص التنسيق النقابي اللامشروط في الدفاع عن سلامة الوطن والمواطنين، والتزامنا الدائم والمبدئي في الدفاع عن حقوق ومكتسبات شغيلة قطاع الجماعات الترابية، فان مكونات التنسيق النقابي الثلاثي تحيي عاليا كل الأطر والكفاءات والأطقم الصحية، وتثمن مجهوداتهم الجبارة ووطنيتهم الصادقة لتوفير شروط السلامة الصحية للمواطنين والمواطنات، وتقديم كل أشكال ومظاهر السلامة الصحية، متحلين بنكران ذات وطول أناة، وبقيم التضامن والتضحية ومصلحة الوطن والمواطنين، متحدين كل صروف المعاناة وقسوة الظروف، يحذوهم في ذلك الأمل في استعادة ملامح الحياة على محيا كل المصابين والمصابات، وبناء على ما سبق فإن التنسيق النقابي الثلاثب.
و دعا التنسيق النقابي، جميع الهياكل التنظيمية المحلية والاقليمية والجهوية إلى موافاة المكاتب الوطنية بكل المستجدات المرتبطة بالجانب المهني وبكل الإجراءات والمبادرات المتخذة من طرف رؤساء الجماعات من تدابير اجرائية ذات منحى احترازي ووقائي لتحصين مجتمعنا من هذه الٱفة.

واهاب، بعموم الموظفات والموظفين والأعوان إلى احترام إجراءات وشروط السلامة الصحية المحددة من طرف الدوائر الحكومية المختصة والالتزام بها، ويعلنون بكل طواعية وامتثال لواجب الوطن استعدادهم التام لتقديم كل أشكال التآزر والمساعدة الاجتماعية والانسانية وكل ما له علاقة بتدابير الأزمة الطارئة.

وطالب وزارة الداخلية باصدار أوامرها السديدة للولاة والعمال ومن خلالهم السادة رؤساء الجماعات الترابية باجبارية إقرار إجراءات استعجالية للسلامة الصحية حماية للموظفين وللمرتفقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *