ساكنة مرتيل تطالب وزير الاوقاف بفتح مسجد محمد الخامس

طالبت العديد من الفعاليات السياسية والجمعوية بمدينة مرتيل من وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية، بضرورة التعجيل بفتح مسجد محمد الخامس بالمدينة، الذي تم اغلاقه بداعي الاصلاح والترميم، من طرف احدى الشركات التي حازت بالصفقة العمومية خصص لها غلاف مالي يقدر 200 مليون سنتيم، الا ان الشركة صاحبة الصفقة.

واثناء تدخلها لانجاز اشغال الترميم والاصلاح بمسجد محمد الخامس تفاجئت بوجود شقوق واشغال اضافية غير منصوص عليها بكناش التحملات.

الشي الذي ادى الى عدم فتح هذا الاخير في وجهة المصلين، وان مسألة الترميم تتطلب وقت اضافي للجدولة الزمنية المنصوص عليها في الصفقة وكناش التحملات والشروط،

مما جعل معه العديد من الفعاليات السياسية والجمعوية وابناء المدينة عامة، يطالبون كل من وزاراة الأوقاف والشؤون الاسلامية، والسلطات المحلية بالتعجيل وايجاد الحلول المناسبة من اجل التسريع بفتح المسجد.

بحيت انه مرت حوالي سنة، ولازلت ساكنة مرتيل تؤدي صلواتها الخمس في ظروف الطقس القاسية، بالاضافة الى الوضعية المزية التي تعرفها حصائر الصلاة الموضوعة بجنابات المسجد نتيجة لظروف احوال الطقس،

حيث يناشدون السلطة الوصية على المسجد، اذا كان التاخر ناتج عن ظهور شقوق وأشغال جديدة غير منصوص عليها في دفتر الشروط والتحملات، و لم تكن مبرمجة في الصفقة، بسبب عدم إعداد دراسة مسبقة للمشروع.

وطالبوا باضافة بند إلى الصفقة في دفتر الشروط والُكلف، أو تقوم الوزارة الوصية بالاعلان عن صفقة جديدة مبنية على دراسة مسبقة للمشروع، عوض القيام بالاشغال بطريقة عشوائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *