سباتيرو يدخل على خط الأزمة المغربية الإسبانية

قال رئيس الحكومة الاسباني السابق، “خوسي لويس رودريكيز سباتيرو”، إنّ المبادرة التي طرحها المغرب كحل لإنهاء نزاع الصحراء سنة 2007، والتي تمنح المنطقة حكما ذاتيا، يعتبر بمثابة حل واقعي للقضية، ويحترم الهوية الصّحراوية.

وأكد “سباتيرو”، في مقابلة صحفية مع جريدة “LA RAZÓN” الإسبانية، اليوم الأحد، أنه لن يغير موقفه من مقترح الحكم الذاتي، باعتباره حلاً واقعياً، وعظيماً، مشيرا أنّ الكثير من الناس لم يقرؤوا هذا المشروع المغربي.

وأوضح “سباتيرو”، أنه وكما هو الحال في كثير من الأحيان، فإن الكثير من الناس لم يقرؤوا هذا المشروع، وأن أولئك الذين يتعين عليهم إعادة قراءته لا يفعلون ذلك أيضا، في إشارة لحكومة بلاده، التي يقودها حاليا “بيدرو سانشيز”.

وأعرب رئيس الحكومة الاسباني السابق، عن أمله في أن تتحرك الأمم المتحدة في هذا الاتجاه، والتي يتعين عليها أن تقود الملف وترعاه، والتي أخذت بالفعل في الحسبان مقترح مشروع الحكم الذاتي المقدم سنة 2007 من قبل المملكة المغربية.

وفي رده على سؤال حول ما إذا أخطأت الحكومة الإسبانية في إدارة الأزمة الدبلوماسية الأخيرة مع المغرب، أكد “سباتيرو”، أنّ الحكومة الإسبانية لن تكون مخطئة إذا روجت لجميع المبادرات اللازمة لاستعادة الحوار الثنائي بين البلدين.

وشدّد المتحدث ذاته، على أنه يجب على الحكومة أن تتخذ تقييما للقرارات المتخذة في حوارها مع المغرب، مؤكدا أن العلاقة مع المغرب يجب أن تقوم على مبدأ أساسي، وهو مبدأ الثقة الأخوية، تماما كما كان ملك المغرب يعامل الملك الفخري لإسبانيا، خوان كارلوس دائما.

ويرى “سباتيرو”، أنّ المغرب يعتقد أن إسبانيا لا تقدر المجهودات التي تبذلها الرباط للسيطرة على الهجرة غير النظامية، مشيرا إلى أنه من الصعب للغاية على الدرك والسلطات المغربية أن توقف تدفقات الهجرة من جنوب الصحراء الكبرى حتى لا نضطر إلى رؤية القوارب أو الاعتداءات على أسوار مدينتي سبتة ومليلية.

وخلص”سباتيرو”، ضمن ذات الحوار، إلى أنه يجب على دول الاتحاد الأوروبي أنْ تغير من نظرتها تجاه القارة الإفريقية، وأن تقوم بتعزيز التعاون في مجالات حيوية، نظير التعليم والاقتصاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *