سفارة فرنسا في المغرب: لا حلول عسكرية للأزمة الليبية.. والحل سيكون سياسيا

أكدت فرنسا أن لا حلا عسكريا للأزمة الليبية وأن الحل سيكون سياسيا ويكمن في التزام دول الجوار الليبي التي تعد أول المعنيين بالتهديدات التي تطرحها الأزمة الليبية.

وقالت سفارة فرنسا في المغرب إنه “لا حل عسكري للأزمة الليبية: سيكون الحل سياسيا ويكمن في التزام دول الجوار الليبي هذه الدول هي أول المعنيين بالتهديدات التي تطرحها الأزمة الليبية على أمن واستقرار المنطقة” مضيفة “الدور الذي تلعبه هذه الدول لدى الفاعلين الليبيين أساسي وبإمكانه القيام بدور يحقق الاستقرار خلافا لتدخلات القوى الخارجية”.

وأشادت سفارة فرنسا “بمواصلة المغرب جهودها في سبيل استئناف العملية السياسية في ليبيا من خلال الجهود الرامية لتسهيل الحوار بين مجلس النواب وممثلين عن المجلس الأعلى للدولة في بوزنيقة” مردفة “يشكل التزام المغرب مساهمة مهمة في الخطوات التي أطلقتها الأمم المتحدة بغرض استئناف الحوار الداخلي الليبي. إن المبادرات التي تأتي في صالح المباحثات السياسية الشاملة في ليبيا ولا سيما تلك التي تقدمها دول المنطقة ضرورية للخروج من الأزمة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *