سفير أمريكا يبلغ الحكومة موعد مغادرته للتراب الوطني

أبلغ السفير الأمريكي لدى المغرب، ديفيد فيشر، رسميا رئيس الحكومة، سعيد الدين العثماني، بموعد مغادرته للمغرب بعد انتهاء مهامه إثر انتخاب جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، خلفا لدونالد ترمب.

وقالت سفارة الولايات المتحدة بالرباط على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك بأن الدبلوماسي الأمريكي سيغادر المغرب رسميا بحلول الـ20 من يناير الجاري، موعد تنصيب ساكن البيت الأبيض خلال الولاية الرئاسية القادمة.

وقال البلاغ بأن مغادرة السفير فيشر تأتي “تماشياً مع الممارسة المعتادة للسفراء الأمريكيين المعيّنين سياسياً، والذين ينهون مهامهم الدبلوماسية عند بداية إدارة رئاسية جديدة. سيتحدث السفير فيشر عن مغادرته في الأيام المقبلة. وقال المصدر بأن السفير تباحث خلال المقابلة مع رئيس الحكومة العلاقات المغربية الأمريكية.

ويتم تغيير السفير مع تغيير رئيس البلاد في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يعتبر هذا المنصب الدبلوماسي منصبا سياسي على عكس المناصب الدبلوماسية الأمريكية الأخرى التي لا يتم استبدال رئيس بعثتها مع تغيير رئيس الإدارة الأمريكية.

وكان فيشر قد تولى منصبه في الرباط في دجنبر سنة 2019. وتوجه الأحد الماضي إلى الداخلة لتدشين العملية الرسمية لافتتاح قنصلية الولايات المتحدة الأمريكية في الأقاليم الجنوبية للمملكة، تطبيقا للقرار الأمريكي بالاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه وفتح قنصلية بالداخلة. وكان ذلك بالموازاة مع زيارة مستشار كاتب الدولة الأمريكية المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد شينكر، إلى المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *