سلا ..طفل يضع حدا لحياته شنقا بسبب “لعبة الحوت الأزرق “

متابعة
بعدما تسببت في مصرع مراهق بمدينة أكادير العام الماضي، حين رمى بنفسه من سطح عمارة، وإصابة آخرين بجروح خطيرة في الدار البيضاء والرباط وخنيفرة، أقدم طفل بمدينة سلا على الانتحار شنقا، استجابة للتحدي لعبة “الحوت الأزرق” التي مازالت تحصد أرواح العديد من الضحايا خاصة الأطفال.

وأشارت مصادر محلية، من منطقة العيايدة، أن الطفل البالغ 12 سنة كان مولعا بهذه اللعبة ولم يكن يفارق هاتفه طيلة مراحل اللعبة حتى وصل إلى عتبة النهاية التي تأمر فيها المستخدم بالاقدام على الانتحار.

ونفت المصادر ذاتها، أن يكون سبب راجح إلى معانات نفسية ومشاكل عائلية،حيث أكد أحد زملائه أنه صرح في وقت سابق له على اقتراب اجتياز المرحلة الأخيرة .

وتتكون لعبة “الحوت الأزرق”، التي طالبت الجمعية المغربية لحماية المستهلك بالتدخل العاجل لحجبها من “غوغل”، من 50 تحديا، يبدأ بطلب رسم الحوت على ذراع اللاعب بآلة حادة، قبل إعطائه الأمر بالإجهاز على حياته في التحدي الخمسين. وهي لعبة يُعتقد أنها بدأت في روسيا سنة 2013، لتنتقل لاحقاً إلى باقي القارات، ليسقط بسببها المئات من القتلى حول العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *