شفشاون: قيادي بالبام يستقيل من رئاسة مجموعة الجماعات الترابية للتعاون ويخلق جدلا

يعيش حزب الأصالة والمعاصرة بإقليم شفشاون على صفيح ساخن، بعد الاستقالة التي قدمها حمبد المودن أحد قياديه الإقليميين من منصب رئاسة مجموعة الجماعات الترابية للتعاون، بعدما قاطع الدورة العادية للمجموعة جميع الأعضاء خلال جلستين متتاليتين، طالبين منه تقديم الاستقالة مع تهديدهم باستقالة جماعية من المجموعة.

وأمام هذا التصعيد الخطير لم يجد “المودن من سبيل سوى الرضوخ لضغوطات الأعضاء، وتقديم الاستقالة بصفة رسمية إلى عامل إقليم شفشاون من أجل البت فيها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وحسب مصادر من إقليم شفشاون فإن سبب الخلاف ما بين رئيس المجموعة وباقي أعضائها كان بسبب مقاطعة الشخص المذكور لنشاط عاملي بجماعة تاسيفت التي يرأسها البرلماني الحركي عبد الرحمن العمري بمناسبة احتفالات ثورة الملك والشعب خلال نهاية غشت الماضي، في إطار التنافس الانتخابي ما بين الحزبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *