شيء واحد يجمع المتوفين بكورونا..ماهو؟

قال خبراء إن 99% من وفيات مرض فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” ينتمون لفئة معينة، فما هي؟ ولماذا يصاب الحاصلون على اللقاح بالعدوى؟ وكيف يمكننا القضاء على الوباء؟

نبدأ مع السؤال الأول حيث يقول خبراء في الولايات المتحدة إن 99% من وفيات كوفيد-19 هم من الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم.

وتتزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ودخول المستشفيات والوفيات مرة أخرى مع انتشار سلالة دلتا شديدة العدوى لفيروس كورونا، باعتبارها السلالة المهيمنة في الولايات المتحدة.

ووفقا لمسؤولي الصحة العامة، فإن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين يتم نقلهم إلى المستشفى بسبب فيروس كورونا، والذين توفوا بسبب المرض، لم يتم تطعيمهم، وفق تقرير نشره موقع “سي نت” (cnet).

وقالت الدكتورة روشيل والينسكي، مديرة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أمس الجمعة، إن أكثر من 97% من حالات دخول المستشفى من فيروس كورونا في الوقت الحالي هي لأشخاص غير محصنين، مضيفة “هناك رسالة واضحة قادمة: لقد أصبح هذا جائحة غير الملقحين”.

في أوائل يوليو/تموز، قال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير المستشارين الطبيين للرئيس الأميركي جو بايدن، لشبكة “سي بي إس” (cbs) إن 99.2٪ من وفيات كوفيد-19 هي الآن لأشخاص غير محصنين.

وفي تكساس، 99.5% من الأشخاص الذين ماتوا بكوفيد-19 من 8 فبراير/شباط إلى 14 يوليو/تموز لم يتم تطعيمهم، وفقا لتقرير في “تكساس ترايبن” (texas tribune).

لماذا يصاب الحاصلون على اللقاح بالعدوى؟

تجلت سرعة تفشي سلالة دلتا بين الأشخاص الحاصلين على اللقاح في الولايات المتحدة حين استضافت مدينة صغيرة في ماساتشوستس أكثر من 60 ألف شخص دون أقنعة خلال احتفالات يوم الاستقلال في الرابع من يوليو/ تموز الجاري، وانتهى الأمر بتسجيل ما لا يقل عن 256 إصابة بالفيروس، وكان حوالي ثلثي الإصابات لأشخاص تم تطعيمهم في وقت سابق.

وفي تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” (new york times) الأميركية، تقول الكاتبة أبورفا ماندافيلي إن مثل هذا الأمر تكرر في كامل أنحاء الولايات المتحدة، وهو ما يظهر أن اللقاحات ليست حلا سحريا ضد الفيروس، رغم أنها تقلص من خطورته إلى حد كبير.

لكن وفقا للخبراء، لا تعد نسبة انتشار العدوى بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم مرتفعة، كما أن هذه الحالات لا تستوجب في معظمها دخول المستشفى، ولا تسبب الوفاة. وحسب الأرقام الرسمية، فإن أكثر من 97% من الأشخاص الذين يدخلون المستشفى بسبب كوفيد-19 هم من غير الحاصلين على اللقاح.

وقد صرح الدكتور فاوتشي، الخميس الماضي، أن التقارير الواردة عن حالات العدوى لا تعني بالضرورة أن اللقاحات ليست فعالة، مضيفا أن “نجاح اللقاح يعتمد على الوقاية من المرض”.

ويؤكد الخبراء أن الحاصلين على اللقاح يمكن أن يصابوا بالعدوى دون أن تظهر عليهم أي أعراض، أو قد تظهر في الغالب أعراض خفيفة.

ويفرض الوضع الحالي وفقا لعدد من المختصين، أن يعاود الحاصلون على التطعيم التقيد بالتدابير الوقائية ومنها ارتداء الأقنعة في الأماكن المغلقة والمزدحمة مثل مراكز التسوق وقاعات الحفلات.

وتقول عالمة الجينات بكلية بايلور للطب، كريستن بانثاغاني، إن على مسؤولي الصحة أن يوضحوا للناس أن الدور الأساسي للقاحات هو الحد من الإصابة بالأعراض الخطيرة، وأنه من المستحيل أن تصل فعاليتها إلى نسبة 100%.

لكن الأمر المطمئن حسب الكاتبة، هو أن جميع اللقاحات المتوفرة حاليا قادرة على منع الأعراض الخطيرة أو الموت بسبب السلالات المتحورة، كما أثبتت الدراسات المخبرية أن سلاسة دلتا أخف وطأة من سلالة بيتا التي رصدت لأول مرة في جنوب أفريقيا.

وتعمل اللقاحات على تهيئة جهاز المناعة للتعرف على الفيروس عند دخوله الجسم بسرعة كافية للقضاء عليه قبل حدوث أي ضرر كبير.

ويقول أخصائي المناعة في جامعة روكفلر، ميشيل نوسنزويغ، إن “هذا ما يفسر سبب إصابة الناس بالفيروس دون أن يعانوا من أعراض خطيرة. إنه أمر لا مفر منه تقريبا، إلا إذا قمنا بتطعيم الناس بجرعات معززة بشكل متكرر”.

وأشار الكاتب إلى أن المشاعر المناهضة للتطعيم لا تجد صدى لها في الولايات المتحدة فحسب، بل أيضا في العديد من الدول حول العالم.

لكن في الولايات المتحدة بالتحديد، تنشر القوى السياسية الرئيسية معلومات مضللة على نطاق واسع حول مرض مميت. وبما أن المعلومات المضللة الأميركية أصبحت عالمية، فإن ذلك يضفي عليها نوعا من الشرعية ويشجع مناهضي التطعيمات على التشبث بمواقفهم.

المصدر: الجزيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *