صحيفة إيطالية.. المغرب يعزز التعددية كحصن ضد التطرف ودعامة للسلم

أبرزت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية أن المغرب يعمل على تعزيز التعددية كحصن ضد التطرف وكدعامة لرصيده الثقافي الغني الذي يمثل ركيزة للسلم واحترام التنوع.

وأبرزت الصحيفة، في مقال بعنوان “المغرب يعيد اكتشاف جذوره اليهودية في المدرسة “، أن أحدث مبادرة لتعزيز التعددية، من خلال الثقافة والمعرفة تتخذها إحدى الدول الإسلامية ، هي تلك التي اتخذها المغرب والتي تتمثل في “إدراج التاريخ والثقافة اليهودية المغربية في المناهج التعليمية بالمدارس الابتدائية”.

واعتبرت أن هذه المبادرة ستستعيد صفحة مهمة في تاريخ المغرب، وهذه المرة انطلاقا من المدرسة ” للتذكير بالجذور اليهودية في تاريخ وثقافة ” البلاد ، وأنها ليست سوى واحدة من سلسلة المبادرات التي تميز بها هذا البلد الذي يولي أهمية بالغة للتنوع .

وأبرزت ” لا ريبوبليكا” الدور الريادي الذي يضطلع به المغرب في عملية السلام في الشرق الأوسط.

وذكرت أن جلالة المغفور له الحسن الثاني عمل على الحفاظ على التراث اليهودي وعلى الصلة بالجالية اليهودية المغربية التي يوجد جزء كبير منها في إسرائيل.

وأضافت الصحيفة أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أطلق عدة مبادرات تهدف إلى تعزيز وحماية التراث الثقافي اليهودي في المغرب، وهي مبادرات ملموسة وليست رمزية فقط ، مشيرة إلى أن الدستور المغربي لعام 2011 هو الدستور الوحيد في العالم الذي يعترف في ديباجته بالرافد العبري كجزء من مكونات الهوية الوطنية للبلاد.

وقالت اليومية أنه اعتبارا لذلك ليس من المفاجئ أن يزور آلاف اليهود المغاربة سنويا منازل حاخاماتهم وأضرحة أوليائهم في المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *