صدور كتاب في بريطانيا تحت عنوان “المغرب: مشاركة الطيور”

صدر يوم الأربعاء كتاب جديد بعنوان “المغرب: مشاركة الطيور” عن منشورات “مقاربة الصوت” في بريطانيا.

ويعد هذا الاصدار ثمرة سنوات عديدة من العمل من قبل الهولندي المتخصص في الطيور أرنود فان دن بيرغ و فريق “مقاربة الصوت” المتخصص في أصوات الطيور كما يدل على ذلك الإسم، حسب بيان لدار النشر.

وقام مؤلفو الكتاب، ولا سيما أرنود فان دين بيرغ، بزيارة المغرب بانتظام لسنوات عديدة لمراقبة الطيور ودراستها.

فعلى مدار الخمسين عامًا الماضية ، زار أرنود فان دين بيرغ المغرب بانتظام سواء مع مراقبي الطيور، أو لتنفيذ مشاريع بحثية أو فقط لتسجيل أصوات الطيور والاستمتاع بها حيث قطع خلال هذه الزيارات،البلاد طولا و عرضا من الأراضي الرطبة في منطقة الغرب إلى أوسرد عبر جبال الأطلس ومرزوقة وسوس.

وحسب المصدر ذاته، فان “هذا الكتاب الرائع هو أكثر من مجرد نص، لأنه مليء بأصوات طيور المنطقة المغاربية. بداخله، نجد:-تفسيرات تفصيلية لأصوات جميع أنواع القبرة، والأبلق، والقطاة والسبد، وتسجيلات صوتية موضحة بالصور الفوتوغرافية لنفس الطيور، قصص عن الأنواع المهددة بالانقراض، بما في ذلك الكروان رفيع المنقار، أبو منجل الأصلع، الحبارى الأفريقي و الزركيل، معايير جديدة للتعرف على أصوات الأنواع المغاربية مثل المغردة طويلة الذيل، نمنمة الشجيرات والشرشور”.

ويتضمن الاصدار المكون من 314 صفحة، 321 تسجيلًا صوتيًا و 100 مخطط صوتي ولوحين ملونين من رسم كيليان مولارني و 161 صورة فوتوغرافية ملونة. كل ذلك قدم على شكل قصص وتفسيرات شخصية حول أصوات طيور المنطقة المغاربية.

ويوحي عنوان الكتاب إلى مشاركة الفريق لأصوات الطيور والتجارب أيضا مع مشاهدي الطيور سواء الزوار أو قاطني المغرب والدول المجاورة، ولكن هناك أيضًا مفهوم أكثر رومانسي عن “مشاركة الطيور” لأن المغرب يلعب دورًا مهمًا كمحطة توقف و تشتية لعدد كبير من الطيور المهاجرة من أوروبا الغربية مما يعني أن العديد من أنواع الطيور في المغرب وأوروبا مترابطة فيما بينها.

بالتأكيد، أعداد كبيرة من الطيور المهاجرة من أوروبا تقضي عدة أشهر في المغرب، وقد يكونون مألوفين إلى حد ما بأصوات الطيور المحلية التي تعشش في الصحاري والجبال أو غابات الأرغان أو الأرز أو البلوط.

وذكر المصدر ذاته، أن جميع الأصوات المذكورة في الكتاب متوفرة في فلاش بسعة 16 جيجا إما في ملفات عالية الجودة للاستماع إليها باستخدام سماعات الرأس، أو في ملفات أصغر حجمًا للاستخدام على الأجهزة المحمولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *