صراعات داخل المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي في ظل دعوة لشكر للمصالحة

أكدت مصادر من داخل الاتحاد الاشتراكي ، ان الاجتماع الاخير للمكتب السياسي للحزب ، شهد مشادات قوية بين مجموعة من أعضاء المكتب السياسي ، كادت تؤدي الى نسف الاجتماع .

و أفادت مصادرنا ، ان شقران امام رئيس الفريق الاشتراكي بمجلس النواب ، تعرض لهجوم عنيف من طرف ادريس اشطيبي المقرب من لشكر، بعد انتقاده للعرض السياسي الذي تقدم به لشكر في بداية الاجتماع، و حاول من خلاله رسم صورة وردية لوضعية الحزب السياسية و التنظيمية .

و صرحت هذه المصادر ، ان الشطيبي و احدى عضوات المكتب السياسي ، حاولا منع شقران من مواصلة مداخلته و انتقاداته اللاذعة للخط السياسي للحزب ، باتهامه بسوء تدبير فريق الحزب بمجلس النواب.
كما هاجم الشطيبي حفيظ أميلي عضو المكتب السياسي للحزب و مدير الفريق بمجلس النواب ، متهما اياه باستغلال منصبه للتهجم و التعبأة ضد الكاتب الاول للحزب .

و اضافت نفس المصادر ، ان لشكر ساند الشطيبي في طرحه ، و شن بدوره هجوما قويا ، ضد رئيس الفريق الاشتراكي ، و طالب بفتح تحقيق فيما يجري داخل الفريق بمجلس النواب .

و ارجأت مصادرنا ، هذا التوتر، الى عدم تقبل ادريس لشكر لمواقف و آراء شقران أمام وحفيظ اميلي ، التي باتا يعبران عنها ، و التي توجه اللوم لما وصل اليها الاتحاد الاشتراكي الى الكاتب الاول و طريقة تدبيره للحزب .

هذا و تأتي هذه التطورات ، في ضل سعي لشكر الحثيث للاقرار صيغة تنظيمية حول مقترح المصالحة الاتحادية ، الذي سبق و ان عبر عنه في احدى خرجاته الاعلامية ، في دورة المجلس المقرر عقدها في نهاية الشهر الجاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *