ضغوطات من داخل البيجيدي تدفع رئيس المجلس البلدي لميسور لتقديم إستقالته من العمل السياسي

أعلن رئيس المجلس الجماعي لمدينة ميسور، محمد دريسي المنتمي لحزب العدالة والتنمية، استقالته من منصبه واعتزاله العمل السياسي والحزبي بشكل نهائي، في سابقة من نوعها بإقليم بولمان.

وأكد محمد دريسي، في تدوينة نشرها على حسابه الفيسبوكي، أن سبب استقالته راجع لمعاناة كابدها و ضغوطات عانى منها مدة منذ مدة، و لم يكشف عن تفاصيلها .


وأضاف دريسي “وعليه أخبركم جميعا باستقالتي من جميع مهامي الانتدابية و اعتزالي العمل الحزبي و السياسي، وعزائي ومصدر سُـلوتي أن عودتي لميدان التربية و التكوين، ميدان الشرف، سيتيح لي مساحة للمساهمة في خدمة وطني و أداء رسالتي، مع اعتزازي بتجربتي المتواضعة رفقة زملائي و إخوتي في جماعة ميسور مجلسا وموظفين وشركاء متمنيا كل الخير لهذه البلدة الطيبة و أهلها”.

وختم دريسي تدوينته بالقول: “أستسمح الجميع، و أشهد الله أني أغادر مطمئنا و ما في نفسي ذرة وجد على أحد و أشهده سبحانه أني سامحت الجميع بلا استثناء”.

وأشارت مجموعة من المصادر ، ان دريسي تعرض في الأونة الاخيرة لضغوطات نفسية رهيبة ، من داخل حزب العدالة و التنمية عجلت بتقديم استقالته من كل مهامه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *