طارق بوبكري يكتب : الاتحاد الاشتراكي يختار الوطن اولا

طارق بوبكري

اختيار الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لشعار المغرب اولا ، كتوجه يؤطر انخراطه في الاستحقاقات الانتخابية القادمة ، هو وعي اكيد من الحزب بضرورة الانتصار للوطن و قضاياه و همومه و رهاناته ، بعيدا عن اي حسابات او اي مطامح أنانية و فئوية .

الاتحاد الاشتراكي يعي جيدا دقة المرحلة التي تقبل عليها بلادنا ،و يدرك ضرورة الانخراط الواعي و المسؤول في انجاحها ، و يسعى بكل قوته و زخمه السياسي و النضالي لضمان الشروط المناسبة لكسب مختلف التحديات التي تواجهها بلادنا .

انتصار الاتحاد الاشتراكي للوطن ، ينطلق من مقاربته السياسية الداعية ، لاحقاق تناوب جديد ، بافق اجتماعي ديمقراطي ، يوفر للمغاربة مقومات العيش الكريم ، و يعزز وحدة الصف الوطني ، و يدفع نحو ترسيخ و تعزيز مكتسبات الشعب المغربي الديمقراطية و الحقوقية .

الاتحاد الاشتراكي ينخرط اليوم في الانتخابات ، و هو مطمئن لما يقدمه للمغاربة من عرض سياسي ، نابع من مرجعيته السياسية ، ذات الابعاد الاجتماعية ، و التي شكلت رصيده السياسي المتفرد في الساحة السياسية المغربية طيلة عقود ، حتى باتت اليوم محط اجماع من طرف مختلف القوى السياسية بالبلاد .

فهم الاتحاد الاشتراكي للمرحلة السياسية المقبلة ، و التحديات والرهنات التي تتطلع اليها بلادنا ، جعله يدرك جيدا ، أن المغرب اليوم بحاجة لمرجعية سياسية اجتماعية متأصلة ، قادرة على انجاح مختلف الاوراش المفتوحة اجتماعيا ، و على جعل المغاربة ينخرطون بقوة في المشروع الوطني الاجتماعي ، الذي تقوده المؤسسة الملكية ، كعنصر اجماع وطني .

ان مشروع الاتحاد الاشتراكي المجتمعي ، يحمل الاجابات و الحلول الممكنة و المناسبة ، لتمكين المغاربة من شروط و مقومات العيش الكريم ، و تغير واقهم ، بما يجعلهم راضيين على بلادهم ، و واثقين في مختلف مؤسساتها ، و منخرطين بقوة في الدفاع عنها و التمسك بها .

انتصار الاتحاد الاشتراكي التوجهات الاجتماعية للدولة المغربية ، نابع من تطلعه لارساء معالم الدولة القوية العادلة ، و رغبة ملحة من طرفه لتمنيع الدولة و جعلها أكثر قوة و صلابة ، بعدالتها و بقدرتها على الاستجابة لطموحات المغاربة ، و تطلعاتهم في المفاخرة بوطنهم و بنموذجه الديمقراطي المتفرد ، و المتوهج إقليميا .

ان الاتحاد الاشتراكي ، يخوض اليوم الانتخابات بيقين ثابت بالانتصار السياسي، انطلاقا من خطابه و مرجعيته، و تاريخه النضالي ، الذي كرسه لخدمة المغاربة و لتغيير واقعهم ، و لتوفير شروط الحياة الكريمة لهم ، و انطلاقا كذلك من مرشحاته و مرشحيه القادرين على خوض التحدي الانتخابي ، بنزاهتهم و كفاءتهم و قربهم من ابناء الشعب المغربي .

ان الاتحاد الاشتراكي ، يسعى بكل طاقاته و اطره، و بناته و أبنائه ، الى تقديم عرض سياسي اجتماعي ديمقراطي ، لعموم المغاربة، يجعلهم مؤمنين بوطنهم و مطمئنين على مستقبلهم ، و منخرطين في ديناميته و مختلف اوراشه ، في أفق بناء المغرب الذي يفخر الكل بالانتماء اليه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *