عائدات السياحة تتراجع بنسبة %33

تراجعت عائدات السياحة في المغرب بنسبة 33 بالمائة خلال النصف الأول من العام الجاري، في ظل التقييدات التي فرضت في ذات الفترة على السفر للحد من انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة في المغرب، اليوم الجمعة، أن عائدات السياحة تراجعت بنسبة 33,2 في المائة خلال الـ6 أشهر الأولى من العام الجاري، أي 11,1 مليار درهم، وفقاً لوكالة المغرب العربي للأنباء.

وأوضحت المديرية، أن قطاع السياحة شهد انخفاضا في قيمته المضافة بنسبة 7 في المائة في الربع الأول من العام الجاري، بعد زيادة قدرها 2,9 في المائة مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

وأضافت، أن هذه المداخيل راكمت انخفاضا بنسبة 71,7 في المائة برسم الربع الثاني من 2020، أي بخسائر تبلغ 11,8 مليار درهم، مشيرة إلى أن عدد السياح الوافدين تراجع بنسبة 63 في المائة في نهاية يونيو الماضي.

فيما تراجع عدد ليالي المبيت في مؤسسات الإيواء المصنفة بنسبة 59 في المائة.

وبالنسبة لشهر يونيو، سجلت المذكرة أن عدد ليالي المبيت استقرت عند 68.199 ليلة، أي بانخفاض نسبته 97 في المائة في سنة واحدة، مضيفة أنه من المتوقع حدوث تطور أكثر أفضل على الرغم من تواضعه، في الأشهر المقبلة، وذلك أساسا بفضل انتعاش السوق السياحة المحلية.

وأعلنت السلطات المغربية، في 25 يونيو، الدخول بالمرحلة الثانية من تخفيف إجراءات الحجر الصحي، مع افتتاح نشاط الإيواء السياحي، بشرط اتخاذ تدابير صحية تسمح، في مرحلة أولى، باستغلال 50 في المائة فقط من الطاقة الاستيعابية، وذلك إلى جانب استئناف الرحلات الداخلية في المملكة ابتداء من التاريخ نفسه.

وقدرت منظمة السياحة العالمية تراجع تدفق الوافدين الدوليين بما يتراوح بين 60 و80 في المائة، مما سيؤدي إلى انخفاض الإنفاق السياحي العالمي بين 800 مليار دولار إلى تريليون دولار، أي ناقص 60 في المائة مقارنة بالسنة الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *