عاجل.. السلطة المحلية تتدخل على خط اضراب عمال النظافة بتطوان والنقابة ترفع الإضراب

علم موقع هاشتاغ من مصدر مسؤول انه قبل قليل انتهى اجتماع جمع باشا مدينة تطوان ونائب الرئيس المكلف بقطاع النظافة و النقابات تحت اشراف وبتنسيق مع عامل اقليم تطوان للتداول في الاضراب المفتوح الذي تخوضه شغيلة قطاع النظافة بتطوان.

واضافت نفس المصادر، ان الاجتماع الذي دام لاكثر من ثلاث ساعات من النقاش بمرآب شركة سيوز البيضا طريق أزلا تكلل بالنجاح، و تم الاتفاق على رفع الاضراب و استأنف العمل من طرف عمال الشركتين المفوضتين لهما تدبير قطاع النظافة بمدينة تطوان، رغم أن عمال شركة ميكومار لم يتوصلوا بأجورهم.

و يضيف المصدر، ان باشا المدينة وبتعليمات عامل الاقليم وعد ممثلي العمال، خاصة عمال شركة ميكومار، انهم سوف يتوصلون برواتبهم في الايام القليلة المقبلة.

و كشفت مصادرنا ان ممثلي العمال ابانوا عن مسؤولية عالية، ووضعوا مصلحة المدينة والساكنة فوق مصالحهم الشخصية، واستجابو لمقترح السلطة المحلية و الوعود التي قدمت لهم .

ويذكر انه و بعد منتصف ليلة الاربعاء اصدر رئيس الجماعة الترابية لتطوان، بلاغا توضيحيا للرأي العام بخصوص اضراب عمال النظافة، جاء فيه مايلي:

تفاجأ الرأي العام المحلي بتنظيم وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء 6 أكتوبر الجاري أمام مقر الجماعة الكائن بشارع 9 أبريل (الحي الإداري) من طرف عمال النظافة التابعين للشركتين المفوض لهما تدبير قطاع النظافة بالمدينة؛ حيث طالبوا بصرف أجورهم عن شهر شتنبر المنصرم، والحال يؤكد رئيس الجماعة أن عمال شركة سيطا البيضاء توصلوا بمستحقاتهم ، كما أن الاتفاقية المبرمة مع الشركتين لا تتضمن أي بند يشير من قريب أو بعيد إلى علاقة نظامية مباشرة للجماعة بأجور العمال وتدبيرهم؛ وأن ذلك من مهام حصري ومسؤولية مطلقة للشركتين؛ ناهيك أن عقدة العمل الموقعة بين الشغيلة وإدارة الشركتين حسب المادة 62 يجب التقيد بها. وهي لا تشير من قريب أو بعيد لربط أجور العمال بتزامن مع أداء الجماعة للمستحقات الشهرية للشركة.
وعلى شاكلة ماهو معهود ومألوف في مثل هذه الفترات الانتخابية، لوحظ من خلال هذه الوقفة أن هناك من قام ب “تجييش” و استدراج عمال النظافة للتظاهر والاحتجاج أمام مقر الجماعة لاتخاذهم منصة لخطاب سياسوي و ممارسة “البروباغندا السياسوية البئيسة والمكشوفة على منوال مسيرة ولد زروال ” .

وإذ يؤكد رئيس جماعة تطوان :

1- أن الجماعة تضع قطاع النظافة ضمن أولوياتها وأنها حريصة للوفاء بالتزاماتها المالية التعاقدية مع الشركتين في إطار التعاون و التفاهم المعتاد منذ ثمان سنوات مضت.
2- أن بنود الاتفاقية تتسع لمعالجة كل الاشكالات بين الشريكين والجماعة و ليس فيها ما يرمز بتاتا لدخول العمال على الخط في العلاقة بين الشركة المتعاقدة معهم و الجماعة.
3- نؤكد للجميع أن نظافة المدينة وحق المواطنين للعيش في بيئة سليمة خط أحمر لا يمكن التفاوض حوله أو المساس به. كما نؤكد أن حساسية اللحظة الصحية والاجتماعية المرتبطتين بظرفية كوفيد- 19 وانعكاساته الاقتصادية والنفسية لايمكن المجازفة بها طمعا في سراب خلط الاوراق السياسية بالمدينة.
4- نؤكد أننا لن نسمح بنسف ما راكمته تطوان من شهادات واعترافات كل الوافدين عليها بكونها مدينة تتصدر طليعة المدن المغربية في مجالاتها البيئية عموما والنظافة على وجه الخصوص؛ والذي ما هو إلا نتاج تظافر جهود كل مكونات المدينة من منتخبين ومسؤولين ترابيين و الشركتين والعمال والسلوك المدني للمواطنين، وهو ما يدعونا بالمناسبة لتحية عمال النظافة و دعوة الشركتين للوفاء بالتزاماتها المالية تجاههم، ويدعونا كذلك لرفض السلوكيات الشادة والتأويلات المتعسفة لنشر قراءات تضليلية لعقود والتزام الأطراف المتعاقدة في هذا الملف و طبيعة العلاقات بينهم كل على حدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *