عقد شراكة للنهوض بالتوجيه في مجال ريادة الأعمال

وقع الاتحاد العام لمقاولات المغرب، ومؤسسة كونراد أديناور ستيفتونغ الألمانية Konrad-Adenauer-Stiftung، اليوم الخميس بالدار البيضاء ، اتفاقية شراكة من أجل تطوير تطبيق (Mentor to Mentors ) أو (M2M) ، وهو عبارة عن منصة هدفها تثمين عملية التوجيه في مجال ريادة الأعمال من خلال ربط علاقات بين الموجِّهين والموجَّهين .

وبموجب هذه الاتفاقية ، التي وقعها السادة ، شكيب العلج رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وستيفين كروجر الممثل المقيم لمؤسسة كونراد أديناور ستيفتونغ ، وكريم عمور رئيس الجهة الثالثة عشر (MeM by CGEM) التابعة للاتحاد والمخصصة للمقاولين المغاربة وذوي الكفاءات العالية في العالم ، سوف تتكفل مؤسسة كونراد بتمويل إنجاز هذه المنصة التي ستطلقها MeM، وهي عبارة عن فضاء للتواصل وربط العلاقات، أشرف عليها رجال أعمال مغاربة وذوي الكفاءات العالية في العالم، بهدف تنسيق جهودهم ومواهبهم لصالح التنمية الاقتصادية للمغرب وإشعاعه .

وأبرز السيد شكيب العلج في تصريح صحافي على هامش توقيع هذه الاتفاقية ” نرحب بهذه الشراكة مع مؤسسة كونراد أديناور ستيفتونغ ، الهادفة لتطوير تطبيق “Mentor to Mentors”، وهو أحد ركائز خطة عمل MeM “، مؤكدا أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب منفتح اليوم على عملية التشبيك (networking) مع جميع المقاولين الراغبين في مواصلة بناء مغرب اليوم والغد .

وتابع أن هذه الدينامية التي أطلقتها الجهة الثالثة عشر للاتحاد ، تمكن من وضع الأعضاء على اتصال مع أكثر من 90.000 من رجال الأعمال، من مختلف الجهات، والعاملين في جميع قطاعات النشاط ممثلين أكثر من 150 مهنة في المغرب وإفريقيا”.

ومن جهته قال السيد ستيفين كروجر ، إن مؤسسة كونراد أديناور ستيفتونغ تفتخر بشراكتها مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب، ممثل القطاع الخاص المغربي، من خلال جهته 13 المخصصة للمقاولين المغاربة وذوي الكفاءات العالية، لتفعيل/ إطلاق ركيزته الأولى Mentor to Mentors .

وأضاف أن ذلك يتماشى مع ” السياسة الخارجية للحكومة الفيدرالية الألمانية والتعاون من أجل التنمية، وإخلاصا لمهمتها في تعزيز اقتصاد السوق الاجتماعي من خلال إجراءات ذات تأثير كبير تساهم في إحداث تغييرات مستدامة .

وتابع أن Mentor to Mentors تعد أحد الركائز الخمسة التي تعتمد عليها خطة عمل MeM by CGEM ، حيث يساهم عن طريق منصة مخصصة للتوجيه في تشجيع خلق قيمة اقتصادية من خلال ومن أجل المقاولين المغاربة في العالم ، وهي آلية شاملة تهدف إلى مواكبة أي عمل موجه للأعضاء، ومساعدتهم على إيضاح رؤيتهم واستراتيجياتهم، وتوجيههم نحو المنهجية المناسبة سواء تكنلوجيا أو قانونيا أو ماليا.

وفي السياق ذاته أكد السيد عمور على الأهمية الكبيرة التي تكتسيها هذه الاتفاقية ، لافتا إلى أن عمل MeM يقوم على 4 ركائز أخرى، هي “Invest opportunistically” والتي تعمل على تقديم دعم للمقاولين المغاربة حول العالم من أجل الاستثمار أو المشاركة في الاستثمار بالمغرب، و”R&D triangulation” التي تهدف إلى تعزيز إشعاع مراكز البحث المغربية وفي بلدان إقامة المغاربة المقاولين في العالم، وذلك في إطار مشاريع ملموسة تم تطويرها مع مستثمرين وطنيين .

ويتعلق الأمر أيضا ب “Business mentor” من أجل مواكبة مقاولات المغربية على الاستقرار أو بيع منتجاتهم/ خدماتهم في بلد الإقامة في إطار دعم التصدير، وفي الأخير “Sky is the limit” وهي فرصة لممارسة الأعمال بين المغاربة مقاولي العالم أينما وجدوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *