علماء بريطانيون يستعينون بخبراء مغاربة لفك لغز يمتد لمائة عام

توصل، فريق من علماء الآثار بجامعة بورتسموث البريطانية، إلى اكتشاف ســــر علمي يبلغ من العمر 100 عام، حيث تبين أن بعض حيوانات التيروصورات العملاقة لها أعناقا أطول من أعناق الزرافات.

وبفضل بقايا سليمة لهذه الحيوانات تم العثور عليها في المغرب، تم إجراء دراسة حديثة بالأشعة السينية لهذه البقايا، بهدف الوصول إلى معرفة كيف كانت هذه الحيوانات العملاقة تطير وهي حاملة لفرائس ثقيلة الوزن. وأسفرت الدراسة عن نتيجة مفادها توفر هذه الحيوانات على هياكل معقدة على شكل قضبان مماثلة لتلك الموجودة في عجلة الدراجة.

هذه القضبان كانت مرتبة في شكل حلزون حول أنبوب مركزي داخل فقرة العنق، لكن شكوك فريق علماء الآثار تحوم حول ما إذا كانت هذه البنية “الخفيفة” زادت من قوة التيروصورات دون أن يكون لها تأثير على قدرتها على الطيران. هذه القضبان مكنت التيروصورات من دعم رؤوسها الضخمة التي غالباً ما كان يزيد طولها عن متر ونصف.

وتجدر الإشارة إلى أن التيروصورات ظهرت لأول مرة خلال العصر الترياسي قبل حوالي 225 مليون سنة، وتعد من صنف “الديناصورات الطائرة” التي انقرضت في نهاية العصر الطباشيري منذ حوالي 66 مليون سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *