عميد كلية العلوم والتقنيات بالرشيدية يجُرّ صحافيين الى القضاء

هاشتاغ.الرباط

علم موقع “هاشتاغ” من مصادر خاصة، أن عميد كلية العلوم والتقنيات بالرشيدية، جرّ صحفيين يشتغلون في أحد المواقع الجهوية بدرعة تافيلالت الى القضاء بسبب تفجيرهم لأحد الفضائح التي هزت الكلية.

وقد قام العميد المذكور بوضع شكاية لدى المصالح القضائية، على خلفية مقال تحت عنوان “فضيحة تهز كلية الرشيدية…أستاذة شبح منذ سبع سنوات”، والذي كشف عن معطيات تؤكد تورط عمادة الكلية وتسترها على هذا الموضوع، الذي استطاع الصحفيون المتابعون تفجيره بالإستناد الى مصادر موثوقة. على حد تعبير المصادر ذاتها.

وفي مقابل ذلك فعوض الانفتاح على الصحافيين والإعلاميين ومدّ جسور التواصل معهم، فضّل العميد المذكور مقاضاة الصحفيين بسبب ما أسماه ” التشهير”، غير أنه بالنظر الى المقال يتبين أنه تناول الظاهرة بشكل موضوعي ومنطقي، حيث كان على إدارة الكلية إصدار بلاغ توضيحي في هذا الشأن.

وفي هذا الإطار، نظمت فعاليات اعلامية وحقوقية بدرعة تافيلالت، صباح امس الاثنين، وقفة تضامنية مع الصحفيين المتابعين على خلفية الملف وذلك أمام الكلية لتنديد بتكميم الأفواه والتضييق على التعبير والرأي.

وكانت رئاسة جامعة مولاي إسماعيل بمكناس، قد حلت الى الكلية المذكورة، حيث باشرت مجموعة من المساطر الإدارية الجاري بها العمل، بما في ذلك فتح تحقيق داخلي في الملف. وفق ما كشفته مصادر مطلعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.