غرفة الاستئناف تنظر في ملف الكاتب الإقليمي لشبيبة العدالة والتنمية بشفشاون

بعد الحكم عليه ومن معه بخمسة اشهر حبسا نافذة بتهمة احتجاز كولونيل بالجيش بجماعة فيفي والهجوم عل جمعية للقنص بواسطة الأسلحة البيضاء كما هو مدون بمحاضر الضابطة القضائية التي يتوفر الموقع على نسخة منها، وبعدما قضت المحكمة الابتدائية بالحكم على الكاتب الإقليمي لشبيبة المصباح بشفشاون بخمسة اشهر نافذة وغرامة مالية كتعويض مدني الى جانب ستة من اتباعه الذين يهددون الاستقرار الاجتماعي للسكان مدعين انهم يتوفرون على حماية من مسؤول حزبي نافذ قادر على حمايتهم وبعد إيهام الساكنة بان لهم نفوذ.
علم موقع هاشتاغ ان المحكمة حددت جلسة الاستئناف يوم 22 شتنبر2020 حيث بدا المتهم الاول ومن معه تقديم شكايات كيدية بالشهود وخلق صفحات مجهولة بالاقليم لترهيب الشهود وعائلتم.

وينتظر الرأي العام باقليم شفشاون مصير هذا الملف خصوصا أمام ادعاء المحكومين بان لهم سلطة ونفوذ سيجعلهم خارج المساءلة القانونية.
واضافت نفس المصادر، ان هناك من الشهود من تم إصدار مذكرة بحث في حقهم بسبب تعاطيهم لزراعة القنب الهندي بواسطة شكايات تم تقديمها من طرف اتباع كاتب شبيبة المصباح بشفشاون من اجل اخراس اصواتهم والادلاء بشهادتهم.

وتضيف مصادرنا، ان سكان جماعة فيفي باقليم شفشاون تستنكر رد فعل المحكوم عليه بسبب خسارته أمام الاتحادي محمد قشور في استحقاقات 2009 و 2015 بفرق شاسع الأصوات تعد بالمئات حيث اصبح مصدرا لرعب المواطنين البسطاء الذين يطلبون من السلطات العمومية حمايتهم من بطش وتسلط هؤلاء المحكومين الذين اصبحو منبوذين وتمت مقاطعتهم اجتماعيا.

وقد سبق لساكنة المنطقة ان قدمت عريضة لعامل الاقليم ووكيل الملك من اجل حمايتهم من هؤلاء الاشخاص الذين اصبح شغلهم الشاغل هو الانتقام من السكان بسبب عدم التصويت لصالحهم واختيار قشور لمرتين نظرا ما يتمتع من كاريزما وشعبية في اقليم شفشاون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *