فتح تحقيق بحق رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

أكدت النيابة العامة في باريس، الثلاثاء، أنها فتحت تحقيقاً بحق رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لوغريت بتهمة التحرش المعنوي والجنسي، بعد الشهادة التي قدمتها سونيا سويد، وكيلة أعمال العديد من اللاعبات ضده.

وكانت سويد قد شجبت علانية، الأسبوع الماضي، في صحيفة « ليكيب » الرياضية اليومية، وفي إذاعة « آر إم سي »، السلوك الذي اعتبرته جنسياً للشخص الذي يترأس الاتحاد الفرنسي للعبة منذ عام 2011، بقولها: « قال لي وجهاً لوجه، في شقته، بوضوح شديد، إنه إذا أردت أن يساعدني، يجب أن أخضع له ».

وتطرقت سويد إلى علاقتها المهنية السابقة مع المسؤول الأول عن كرة القدم الفرنسية، موضحة أنها شعرت « أنه في كل مرة، الشيء الوحيد الذي يثير اهتمامه، وأنا أعتذر عن التحدث بطريقة مبتذلة، هو ثديي ومؤخرتي ».

ما مستقبل زيدان في فرنسا بعد أزمة لوغريت؟

وفي تحقيق سابق، كشفت مجلة « سو فوت » عن سلوك غير لائق من قبل لوغريت، ولا سيما الرسائل النصية ذات الطبيعة الجنسية، رغم دحضه لكل ما سيق إليه، إلا انّ كلام سويد يُعدّ أول شهادة مباشرة من امرأة منخرطة بشكل رسمي في عالم كرة القدم المحترفة.

وكانت الهيئة التنفيذية للاتحاد الفرنسي قد علَّقت في 11 يناير/ كانون الثاني الحالي مهام لوغريت، وجرى تعيين نائبه فيليب ديالو خلفاً له مؤقتاً، بعد تصريحات جدلية واتهامات بسوء سلوك جنسي

اترك تعليقاً

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *