فرار مسؤول صيني كبير خارج البلاد لديه معلومات هامة ودقيقة حول فيروس كورونا

أفادت صحيفة ديلي تلغراف في سيدني الاثنين، بأن مسؤول صيني رفيع، قد يكون فر إلى الولايات المتحدة بمعلومات حساسة وخطيرة حول أصول فيروس كورونا.

وتحدثت تقارير عدة عن مكان تواجد المسؤول الصيني، في ظل ازدياد الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي تؤكد تواجد المسؤول خارج الصين.

ووفقا للمعلومات، فإن نائب وزير أمن الدولة دونغ جينغوي ، 57 عامًا ، قد فر من الصين بمعلومات سرية ودقيقة حول فيروس كورونا، تلك المعلومات التي تسعى بكين لإخفائها.

كما توضح التقارير دونغ ربما يكون قد سافر سراً من هونغ كونغ إلى الولايات المتحدة في 10 فبراير، مع ابنته، دونغ يانغ، وفقًا لـ SpyTalk ، وهي نشرة إخبارية تغطي الاستخبارات الأمريكية.

وذكرت صحيفة ليبرتي تايمز التايوانية السبت، أن شائعات انشقاق دونغ انتشرت لأول مرة على منصات التواصل الاجتماعي باللغة الصينية.

وزعم النشطاء الصينيون المؤيدون للديمقراطية في الخارج أن هناك أدلة على أن الأب وابنته أقلعوا من هونغ كونغ “بمعلومات ذات صلة من معهد ووهان لعلم الفيروسات” ، وفقًا للتقرير.

فيما لم تصدر الصين ردًا رسميًا على شائعات انشقاق دونغ ، لكن الجمعة الماضية، أمر الرئيس الصيني، كبار المسؤولين في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بأداء اليمين قبل الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني في الأول من يوليو ، وفقًا لليبرتي تايمز الأحد الماضي.

ومع عدم تأكيد مكان دونغ الحالي، ذكرت وكالة ساوث تشاينا مورنينغ بوست ومقرها هونغ كونغ، أن وكالة إنفاذ القانون الصينية زعمت أن دونغ في الصين، وكان يحضر ندوة استخباراتية.

كما زعمت لجنة الشؤون السياسية والقانونية المركزية في الصين أن دونغ أمر جواسيس البلاد بمطاردة القوى “المعادية للصين”. ولم تكشف المفوضية عن مكان انعقاد الندوة كما لا توجد صورة لدونغ مرفقة بالمقال.

المصدر : رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *