فريق من العلماء يتكمن من القضاء النهائي على فيروس السيدا

تمكّن علماء، لأول مرة، من القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية في الجينوم الكامل لفئران المختبر باستخدام عقار بطيء المفعول والتعديل الجيني.

وتوضح هذه التجربة المذهلة، أن التقنية المطورة يمكن أن تكون الأساس لأول علاج عالمي للبشر، حيث من المقرر أن تبدأ التجارب السريرية على الإنسان في الصيف المقبل.

وفي ورقة بحثية جديدة، كشف العلماء أن التقنية هذه نجحت في القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية في الجينوم الكامل لثلث الفئران المخبرية.

وقال الدكتور “هوارد إي غيندلمان”، مدير مركز الأمراض العصبية التنفسية في المركز الطبي لجامعة نبراسكا: “كنا نظنها صدفة، مشكلة في الرسوم البيانية، حيث أن الخلايا التي تحمل فيروس نقص المناعة البشرية ماتت. وواجهت المجلات العلمية صعوبة في الاعتقاد بأن فيروس نقص المناعة البشرية يمكن علاجه”.

وقال الدكتور “بول فريمونت”، المدير المشارك لمركز البيولوجيا الاصطناعية والابتكار في جامعة إمبريال كوليدج في لندن: “هذه دراسة مثيرة تبين أنه قد يكون من الممكن استخدام علاج التحرير الكيميائي والوراثي في تركيبة للقضاء على فيروس نقص المناعة البشرية بشكل دائم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *